طالبت الشرفاء من فتح بإدانته

الكتلة الإسلامية في بيرزيت تستنكر الاعتداء على الأسير زلوم

استنكرت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت بشدّة الاعتداء الآثم على مناظر الكتلة معتصم زلوم، معتبرةً ذلك سلوكا مشينا خارجا عن أعراف شعبنا وتقاليد الحركة الفلسطينية الأسيرة.

وأكدت الكتلة الإسلامية اليوم الأربعاء موقف الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس في سجون الاحتلال، والمطالب لشرفاء حركة فتح بإعلان إدانتهم ورفضهم لهذا الاعتداء المرفوض، واتخاذ موقف يرقى لمستوى الحدث الأليم بما يساعد في تخفيف تداعيات الحدث، وتجنيب قلاع الأسر تبعات هذا الاعتداء المرفوض.

ودعت الإخوة والرفاق والزملاء في أطر الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت لإعلان موقف موحد واضح رفضا لهذا الاعتداء المشين، وتجسيد للوحدة الوطنية بالفعل والموقف.

وأضافت "نبارك لطلبة الجامعة وأسرتها إتمام انتخابات مجلس الطلبة لهذا العام، راجين أن تكتمل صورة جامعة بيرزيت المشرقة بإعلان النتائج وتشكيل مجلس طلبة قوي يحقق طموح طلبة الجامعة ويعبّر عن تطلعاتهم".

وأكدت أن بوصلة الكتلة الإسلامية كانت وستبقى نحو رص الصفوف، وتعزيز الوحدة الوطنية، وتوحيد الجهود في معركتنا ضد الاحتلال حتى تحقيق العودة والحرية.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة