مناظر الشبيبة سابقاً في بيرزيت يفتح النار على قيادة فتح بعد خسارة بيرزيت المريرة

مناظر الشبيبة سابقاً في بيرزيت يفتح النار على قيادة فتح بعد خسارة بيرزيت المريرة

علّق مناظر الشبيبة الفتحاوية السابق في جامعة بيرزيت صامد صنوبر على الخسارة المدوية للشبيبة في انتخابات مجلس طلبة الجامعة أمس.

وكتب صنوبر مُعلقاً على الخسارة، "لم تخسر فتح في بيرزيت، الحقيقة أن الذي خسر هم الذين اختطفوا فتح وحرفوا بوصلتها، والذي خسر هو نهج التنسيق الأمني المقدس المعاكس لإرادة شعبنا وشرفاء فتح"
وأضاف: "الذي خسر هو نهج الفساد الذي نخر بمؤسسات السلطة وظلم عموم الشعب وشرفاء فتح، والذي خسر هو نهج الذين اغتالوا نزار بنات وصفقوا لاغتياله باسم فتح".

وتابع صنوبر، "الذي خسر هو قمع الحريات وقمع المتظاهرين وصفق لذلك باسم فتح، والذي خسر هو نهج الإقصاء الذي سيطر على فتح لتقوم بإقصاء شرفائها وأحرارها ومناضليها من مؤسسات السلطة ومواقع الحركة، ومنهم منسق سبيبة بيرزيت الحر اذي فصل من فتح لأنه رفض اغتيال نزار بنات".

وأوضح أن الذي خسر هو من أفرغ الشبيبة من مضمونها ليجعلها مجموعة من الموظفين بيد أجهزة الأمن، وهو من مارس كل أشكال المحرمات باسم فتح".

وختم بالقول: "لو كانت فتح كما كانت في ظل أحرارها ولو كان شرفاؤها من يتصدرون المشهد لما خسرت فتح".

وخسرت الشبيبة الفتحاوية خسارة مدوية في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت أمس، مقابل فوز هو الأعلى تاريخيا للكتلة الإسلامية بفارق 10 مقاعد لأول مرة في تاريخ انتخابات الجامعة، ويأتي هذا الفوز في ظل حملة الاعتقالات والملاحقة التي نفذتها قوات الاحتلال بحق كوادر الكتلة في الجامعة، وحملات التحريض والتهديد والوعيد التي تمارسها أجهزة أمن السلطة بحق الكتلة الإسلامية وطلبة الجامعة عموما.

 

ر.jfif
 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة