هيئة مقدسية: لا رادع للاحتلال عن مخططاته في الأقصى إلا المقاومة وصمود المرابطين

أكد رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة الهدم والتهجير، ناصر الهدمي، اليوم الخميس، أن الاحتلال الإسرائيلي يخشى ردة فعل المقاومة التي تمنعه من المضي قدما في تنفيذ مخططاته التهويدية في المسجد الأقصى المبارك.

وقال الهدمي إن الاحتلال لم يستطع في العام الفائت أن ينظم مسيرة للمستوطنين داخل المسجد الأقصى، وصفا واقع اليوم بأنه أصعب عليه من العام الفائت. 

وأضاف: "سيتراجع الاحتلال عن خطواته التهويدية في اللحظات الأخيرة، خشية من التكلفة التي سيدفعها".

وأشار إلى أن الاحتلال يراكم الأخطاء خطأً تلو الآخر، مما يكسر هيبته أمام الداخل والخارج، مضيفا أنه يحاول كل مرة فحص قدرة المقاومة والشارع المقدسي بعد معركة سيف القدس.

وقالت حركة حماس إن دعوة رئيس منظمة "لاهافا" الصهيونية، لقطعان المستوطنين بهدم قبَّة الصخرة المشرَّفة وبناء هيكلهم المزعوم، تعدُّ استفزازاً مباشراً لمشاعر شعبنا وأمَّتنا، وتصعيداً خطيراً ضدَّ هُويتنا وقيمنا ومقدساتنا.

وحملت حماس الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعياته، وشددت على أن "نارُ اللّهب التي تعبث بها هذه الجماعات المتطرّفة، سترتدّ على قادة الاحتلال وحكومته، وتَحْمِل في طيّاتها نذر سقوطهم وزوال كيانهم".

ودعت الحركة جماهير شعبنا إلى الحشد والرّباط وشدّ الرّحال إلى الأقصى المبارك، والتصدّي بكل قوّة، وتصعيد المواجهة ضدّ الاحتلال ومخططاته التهويدية الخطيرة.

وكان رئيس منظمة "لاهافا" المتطرفة دعا المستوطنين، للمشاركة في مسيرة "الأعلام" السنوية المقررة نهاية شهر أيار/ مايو الجاري، داخل البلدة القديمة في القدس، وهدم قبة الصخرة المشرفة داخل المسجد الأقصى المبارك.

وأعطت سلطات الاحتلال المستوطنين الضوء الأخضر لإقامة ما تسمى بـ"مسيرة الأعلام" في 29 مايو الجاري مروراً بالحي الإسلامي وباب العامود في القدس المحتلة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة