"صفعة" مبابي تهدم مشروع بيريز الناري

مبابي

قلب قرار كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان، بتجديد عقده مع ناديه الفرنسي، الأمور رأسا على عقب داخل أسوار ريال مدريد.

وقرر مبابي التراجع عن فكرة الرحيل عن صفوف "البي أس جي"، والانضمام لريال مدريد في صفقة انتقال حر.

ونجحت إدارة "البي أس جي"، في إلغاء فكرة الرحيل من رأس اللاعب الفرنسي، وإقناعه بالتجديد حتى صيف 2025، بعد تقديم عرضا فلكيا له.

وسيحصل مبابي على 300 مليون يورو كمكافأة توقيع من إدارة باريس سان جيرمان، وراتب سنوي بقيمة 90 مليون يورو.

صفعة على وجه بيريز

قرار مبابي بالبقاء في باريس سان جيرمان، كان بمثابة الصفعة على وجه فلورينتينو بيريز رئيس ريال مدريد.

وكان يحلم بيريز بضم مبابي في صفقة انتقال حر، لتدعيم خط هجوم "الميرينغي" بجانب بنزيما للقتال على الألقاب والسيطرة أوروبيا.

وبالفعل كان لمبابي حلما باللعب بقميص ريال مدريد، حين ظهر وهو بعمر "14 عاما" وهو يرتدي قميص "الملكي" والتقط صورة مع مثله الأعلى كريستيانو رونالدو، وزار مرافق المدينة الرياضية "فالديبيباس".

صفعة مبابي لبيريز ليس في عدم قدومه وتدعيم الفريق فقط، بل لأنه أربك كل خطط الإدارة، التي لم تضع أي خطة بديلة حال فشل الصفقة، نظرا لأن كل شيء كان مضمونا ليرتدي مبابي قميص الريال في الموسم الجديد.

وكان بيريز يمني النفس بضم مبابي لزيادة القوة الهجومية، لا سيما أنه بجانب بنزيما وفينيسيوس كان سيضمن تسجيل الثلاثي كل موسم 100 هدف، وهو معدل أكبر من الذي كان عليه خط الهجوم المميز "BBC" الذي كان يضم بنزيما وبيل وكريستيانو رونالدو.

فرصة هالاند

ريال مدريد كان ينتظر قدوم مبابي، لذلك لم يقاتل كثيرا من أجل التعاقد مع إيرلينغ هالاند من صفوف بوروسيا دورتموند.

وحتى أن هالاند نفسه، وفقا لعدة تقارير، كان لديه الرغبة في القدوم لريال مدريد، لكن نظرا لإصرار الإدارة على ضم مبابي، شعر بأن الاهتمام به لن يكون كبيرا.

ولذلك اختار إيرلينج هالاند الانتقال لصفوف مانشستر سيتي في الموسم الجديد، لكي يحظى بالاهتمام المطلوب ويكون النجم الأول لهجوم السيتيزنز.

خطة جديدة

حتى الان لا يملك ريال مدريد أي خطة لتعويض صفقة مبابي، وسيتم تأجل كافة التحركات لما بعد نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول.

أغلب الظن، سيتجه ريال مدريد لتجديد الثقة في لاعبيه الشباب مثل فينيسيوس جونيور ورودريغو وماركو أسينسيو، مع محاولة إيجاد مهاجم قوي قادر على منافسة بنزيما خلال السنوات المقبلة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة