وسط تحذيرات من حركة حماس

حاخامات يحشدون لاقتحام الأقصى الأحد القادم ويعتبرونه مفصليا

بدأ كبار حاخامات الاحتلال الإسرائيلي، بالحشد لدعوات اقتحام المسجد الأقصى في "يوم القدس" العبري، الذي يوافق الأحد القادم 29 أيار/ مايو الجاري.

وأصدر حاخامات دعوة موحدة لاقتحام المسجد الأقصى، واعتبروه اقتحاما مفصليا، وذلك في خطوة مشابهة لاقتحامات "الفصح العبري"، والتي تزامنت مع بداية شهر رمضان الماضي.

وقال حاخام مستوطنة كريات أربع في الخليل دوف حاخام، إن "هذه فرصة استثنائية لجيلنا، أن يتمكن اليهود من الصعود إلى جبل الهيكل، وخصوصا في يوم تحرير القدس"، على حد تعبيره.

ورأى الحاخام تسافانيا دروري أن "الصعود إلى جبل الهيكل أمر ضروري في الوقت الحالي، والصعود بالقداسة والصلاة وطلب الهيكل من الرب"، وفق زعمه.

أما الحاخام يعقوب مادان رئيس يشيفات هار عتصيون فشدد أنه "في يوم تحرير القدس الجميع مدعوون لصعود جبل الهيكل وعلينا جميعا ان نشكر الرب الذي شرفنا برؤية بيته بأعيننا".

ويشكل أولئك الحاخامين كتلة وازنة من مرجعيات الصهيونية الدينية، ولهم أتباع بعشرات الآلاف بين المستوطنين الصهاينة في فلسطين المحتلة.

وكانت حركة حماس حذرت الاحتلال من ارتكاب الحماقات، أو تصدير أزمته السياسية الداخلية، ونشدّ على أيادي أبناء شعبنا لتكثيف الرّباط والاحتشاد في المسجد الأقصى خاصة يوم المسيرة المزعومة، ومنع المستوطنين من تحقيق مآربهم من تدنيس الأقصى، وندعو الدول العربية والإسلامية إلى تحمّل مسؤوليتها في حماية المسجد الأقصى، والتحرك لوقف العدوان الصهيوني واستفزازات المستوطنين.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس هارون ناصر الدين، أن الإصرار على تسيير مسيرة الأعلام في القدس، “صب للزيت على النار يتحمل الاحتلال تداعياته”.

وأوضح أن إصرار الاحتلال وقيادته المتغطرسة على السماح لقطعان المستوطنين بتسيير مسيرة الأعلام في القدس المحتلة يوم 29 مايو الجاري، والتي تقرّر أن تمرّ من باب العمود نحو حائط البراق عبر الحيّ الإسلامي، هو صبٌّ للزيت على النّار، يتحمّل الاحتلال وحكومته المتطرّفة تداعياته كافة.

وتابع: “القدس وفي القلب منها المسجد الأقصى المبارك، هي أرض إسلامية خالصة، تهون في سبيل كرامتها الأرواح، وسنواجه أيّ مساعٍ صهيونية لإظهار سيادة مزعومة فيها، أو محاولات بائسة ودعوات حاقدة لهدم قبّة الصخرة المشرّفة، فشعبنا صامد في الميادين، مرابط في أرضه، ومقاومتنا يقظة متأهبة، ترفع سيف القدس عالياً، ولن تغمده”.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة