مُطالبات بإقالة اشتية

خاص غضب بالضفة بسبب ارتفاع الأسعار واستعدادات لخطوات احتجاجية واسعة

تقرير خاص - شهاب

تسيطر حالة من الغضب على الشارع الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، عقب الارتفاع الكبير الذي طرأ على أسعار معظم المواد الأساسية والتموينية، وأيضا المحروقات وغاز الطهي التي سجلت رقما قياسيًا.

وطالبت حراكات شعبية ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الحكومة برام الله بإيجاد حلول لارتفاع الأسعار أو الرحيل، معلنة عن عودة الخطوات الاحتجاجية الرافضة لهذه السياسة خلال الساعات المقبلة.

وكانت الهيئة العامة للبترول التابعة لوزارة المالية في رام الله، قد أعلنت الليلة عن أسعار المحروقات والغاز لشهر يونيو/حزيران 2022 بالضفة وغزة، إذ شهدت ارتفاعا ملحوظا ما أثار غضبا كبيرًا لدى المواطنين.

أحد التجار في بيت لحم، تحدث لـ"شهاب" عن ارتفاع الأسعار خلال الفترة الراهنة، وقال إن "الارتفاعات وصلت السكر والزيوت والكثير من المواد التموينية"، مبينا أن "هذا الارتفاع سيؤثر على كل المنتجات المرتبطة بهذه المواد أيضا".

وبحسب التاجر، فإن الحكومة تمتلك العدد من الحلول لوقوف الارتفاعات الجنونية في الأسعار، لكنها بدلا من حل الأزمة والتوجه إلى كبار التجار المحتكرين الذين يقتلون السوق بأكمله في سبيل مضاعفة ثرواتهم، تلجأ إلى "جيوب" المواطنين؛ لأنه الخيار الأسهل عليها.

وتساءل : "هل اشتية (رئيس الحكومة برام الله) الذي جاء مشيا على الأقدام لمقر رئاسة الوزراء يريد منا الخروج من فلسطين مشيا على الأقدام. لأنني أرى أن هذا ما يقوم به فعليا". 

وأضاف : "من تحدث عن تعزيز صمود المواطن هو من يهدمه الآن، ومن قال "تريدون وطن أكثر أو أموال أكثر" لم يبق لنا لا وطن ولا مال" على حد قوله.

بدوره قال رامي الجنيدي الناطق باسم حراك "بدنا نعيش" في مدينة الخليل، إن الحراك يعقد اجتماعا اليوم لتدارس الخطوات المنوي اتخاذها ردا على الارتفاعات الجنونية وغير المسبوقة والتي تؤثر على المواطن بشكل كبير. 

وأضاف الجنيدي لـ"شهاب"، إن من بين الخطوات التي يتم تدارسها البدء في إضراب تجاري مفتوح احتجاجا على سياسة الحكومة وطريقة تعاملها مع الشارع، والتوجه لإغلاق الشوارع والاعتصام المفتوح فيها حتى تحقيق المطالب كافة.

اقرأ/ي أيضا.. مصادر لـ شهاب: اشتية سيستقيل خلال أيام ومحمد مصطفى الأوفر حظا ليحل مكانه

وتابع الجنيدي إن "من أهم المطالب التي ستكون مطروحة أيضا، إقالة الحكومة الحالية بقيادة محمد اشتية إذا لم يتم إقالتها، والعديد من المطالب، والتي إذا لم يتم تحقيقها، سوف نتجه للمزيد من التصعيد، حتى وقف كل هذه الإجراءات التي تقتل المواطن الفلسطيني".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة