الرئيس اللبناني: أنشطة الاحتلال في المناطق المتنازع عليها "عدائية"

لبنان

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الأحد، إن المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية لا تزال مستمرة وأي عمل أو نشاط في المنطقة المتنازع عليها يشكل عملا عدائيا.

 وبحث عون مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، مسألة دخول السفينة "انيرجان باور" المنطقة البحرية المتنازع عليها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى أن "أي نشاط في تلك المنطقة حاليا يمثل عملا عدائيا".

 وحذر ميقاتي، من "توترات وخطورة في الأوضاع" بعد ما وصفها "بمحاولات (إسرائيل) افتعال أزمة جديدة" بالتعدي على ثروة لبنان المائية، في إشارة إلى إعلان الاحتلال بدء التنقيب عن الغاز في منطقة متنازع عليها.

 وقال ميقاتي في بيان صحفي: "إن محاولات العدو الإسرائيلي افتعال أزمة جديدة، من خلال التعدي على ثروة لبنان المائية، وفرض أمر واقع في منطقة متنازع عليها ويتمسك لبنان بحقوقه فيها، أمر في منتهى الخطورة، ومن شأنه أحداث توترات لا أحد يمكنه التكهّن بتداعياتها".

 وبعث لبنان في 4 شباط/فبراير رسالة إلى الأمم المتحدة، مطلع الأسبوع، يؤكد فيها تمسكه بحقوقه وثروته البحرية.

وأفادت قناة الميادين، أن الرسالة أكدت تمسك بيروت بما طرحه الوفد اللبناني المفاوض بشأن الحدود مع فلسطين المحتلة، لافتة إلى أن "الرسالة ترفض الاعتراض الإسرائيلي على إطلاق دورة التراخيص في البلوك رقم 9 الحدودي".

 وأشارت القناة إلى أن الرسالة اللبنانية إلى الأمم المتحدة تستبق بأيام قليلة موعد وصول الوسيط الأمريكي، موضحة أن "لبنان أكد في رسالته أنّ حقل كاريش بات حقلاً متنازعاً عليه وليس حقلاً إسرائيلياً".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة