قوات الاحتلال تطرد قيادي بالحركة الإسلامية وعائلته من المسجد الأقصى

اعتداء جنود الاحتلال على المصلين

أوضحت القائمة العربية الموحدة أن شرطة الاحتلال اعتدت على قيادي بـ "الحركة الإسلامية" وعائلته، بعدما طالب مجندة إسرائيلية بعدم التدخين داخل المسجد الأقصى، الليلة الماضية.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فقد قام جنود الاحتلال بطرد الشيخ محمد سلمى حسن وزوجته ونجله قسرا من الحرم القدسي على إثر طلبه من المجندة بعدم التدخين.

ونددت القائمة الموحدة بسلوك جنود الاحتلال ووصفوا الاعتداء على الشيخ وعائلته بالجبان.

وقال عضو الكنيست عن القائمة العربية الموحدة، وليد طه، عبر منشور له في "فيسبوك" إن "سبب عزل الشيخ هو أنه طلب من شرطية عدم التدخين في مجمع المسجد الأقصى"، مضيفا: "إن رد شرطة الاحتلال يدل على العنصرية والتطرف والعدوان الذي يتعرض له المصلين في الأقصى كل يوم مهما حاولت الشرطة تجميل صورتهم بادعاء الحفاظ على حرية العبادة وأمن المصلين".

كما أشار طه إلى أن "شرطة الاحتلال متواطئة في الاعتداءات والانتهاكات في المسجد الأقصى"، وأن ضباط الشرطة الذين اعتقلوا الشيخ ليسوا أقل تطرفا من مجموعة المستوطنين الذين يدخلون المجمع ويدنسون حرماته قدسيتها".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة