حملة الاعتقالات مستمرة

خاص أجهزة السلطة في الخليل تشن حربًا مسعورة على حراك "بدنا نعيش"

عناصر الأمن أثناء اعتقال نشطاء من حراك بدنا نعيش

اقتحمت عناصر أجهزة السلطة في الخليل، فجر اليوم الإثنين، الاعتصام الذي أقامه الحراك ضد رفع الأسعار "بدنا نعيش"، واعتقلت أكثر من 15 ناشطا وفضته بالقوة ومنعت أي شخص من التواجد في المكان.

وقالت مجموعة "محامون من أجل العدالة"، في تصريح لوكالة شهاب للأنباء، إن النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين تم إحتجازهم على خلفية الإعتصام السلمي في الخليل تم نقلهم إلى مقر اللجنة الأمنية في أريحا، ثم أعيدوا إلى نيابة الخليل، حيث يتم التحقيق معهم  حول تهمة التجمهر غير المشروع.

وعرف من بين المعتقلين منسق الحراك أمجد الأطرش، وشادي سدر، وإبراهيم ابو سنينة، ومنصور طه، ومحمد فرج طه، ومنجد الأطرش، وإبراهيم ابو داوود.

وأشارت مصادر إلى أن الأجهزة الأمنية تواصل حملة اعتقالات ضد النشطاء في الحراك وتطارد أعدادا منهم، وقامت بإغلاق دوار ابن رشد بشكل كامل ومنعت أي شخص من التواجد فيه، ونشرت عدد كبير من الحواجز في محيط المنطقة.

وأقام الحراك اعتصام في منطقة دوار ابن رشد في الخليل، بعد مسيرات دعا إليها احتجاجا على ارتفاع الأسعار بشكل كبير لأعداد كبيرة من السلع الأساسية والمحروقات.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة