في الذكرى الثانية لرحيله..

هنية: القائد رمضان شلّح عاش حرًا أبيّاً يؤمن بالمقاومة دربًا ومنهاجًا نحو التحرير

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية في الذكرى الثانية لوفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور المفكر رمضان عبد الله شلّح أن فلسطين خسرت أحد رجالاتها الكبار الذين كان لهم بصمة في تاريخها العظيم.

وقال هنية في تصريح صحفي، اليوم الإثنين، في مثل هذا اليوم من العام 2020م افتقدنا وخسرت فلسطين واحدا من رجالاتها الكبار الذين كان لهم بصمة في تاريخها العظيم، يحمل قلبا عامرا بالإيمان وحب الوطن والاستعداد للتضحية والعطاء، كريم النفس، عالي الهمة، الأخ المجاهد د. رمضان عبد الله شلّح الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي.

وأضاف: رجل سكنت فلسطين في قلبه ووجدانه، عاش حرا أبيّا، يؤمن بالمقاومة دربا ومنهاجا نحو التحرير والانعتاق من الاحتلال والظلم، مردفا فكان نعم القائد والأخ والرفيق، تشاركنا همّ الوطن، وعملنا معا على النهج ذاته، وسرنا في درب واحد نحو القدس قبلة الجهاد والمقاومة عنوان الثورة ورمز الأحرار على مدى هذا العالم الواسع.

وأشار هنية إلى أن الراحل الكبير أبو عبد الله حمل همّ الوحدة التي آمن أنها غاية عظمى على طريق العطاء المشترك والعمل المتواصل والجهاد المستمر والدؤوب والمقاومة الشاملة، وأيقن بأن الطلقة عنوان التعامل مع الاحتلال، وشعار السائرين نحو فلسطين الوطن والقضية.

ولفت إلى أن الرحيل كان صعبا، لكنه ترك إرثًا عظيمًا خلفه من فكر نقي ورجال شرفاء، يحملون ذات المعاني والإيمان العميق، ويسيرون على الدرب ذاته نحو العزة والكرامة والإباء، وفي مقدمتهم الأخ المجاهد زياد النخالة أبو طارق الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي ورفاقه.

وأضاف هنية رحم الله أبا عبد الله وأسكنه الفردوس الأعلى، وحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة