مستوطنون يعتدون على كنيسة "الروح القدس" والحديقة اليونانية بالقدس

مستوطنون صهاينة

اعتدى مستوطنون متطرفون، يوم الثلاثاء على كنيسة الروح القدس والحديقة اليونانية التابعة لبطريركية الروم الأرثوذكس على جبل صهيون بالقدس المحتلة.

وأدانت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين في بيان عبر موقعها الإلكتروني، "الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها الموقع والكنيسة والاقتحامات المتكررة والعبث في محتوياتها ونبش قبور الأموات وإلقاء القمامة في حديقة الكنيسة، إضافة الى التهديدات التي يتعرض لها حارس الأمن بالقتل".

واعتبرت أن هذه الاعتداءات "استمرار للنهج الاسرائيلي في التضييق على الكنائس في القدس المحتلة والاستيلاء على أملاكها".

وقال البيان: إن "الاعتداءات على دور العبادة الإسلامية والمسيحية أصبحت تمارس بشكل ممنهج ومنظم وهو ما يتمثل بشكل جلي وواضح في الاقتحامات اليومية التي يمارسها المتطرفون بالمسجد الأقصى المبارك".

وأضاف أن "هذه الاقتحامات تأتي لتحقيق المطامع الاسرائيلية في السيطرة على المدينة المقدسة وتفريغها من سكانها الأصليين".

وأشار البيان إلى تقاعس سلطات الاحتلال في إلقاء القبض على المتطرفين المعروفين لدى الشرطة الاسرائيلية ومحاكمتهم، مضيفة أن "تواطؤ سلطات الاحتلال وتأمين الحماية للمستوطنين يؤدي إلى تصاعد وتيرة الاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية وانتهاك حرمتها، وهو ضوء أخضر لاستمرار المستوطنين في عربدتهم".

بدورها أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اعتداء المستوطنين الصهاينة على كنيسة الروح القدس والحديقة اليونانية التابعة لبطريركية الروم الأرثوذكس، وتهديدهم حراس الكنيسة بالقتل تحت حماية وتواطؤ شرطة الاحتلال الغاشم.

وقالت الحركة في تصريح صحفي وصل وكالة "صفا": إن "هذا السلوك الهمجي يعكس نهج وروح الكراهية التي يمارسها الاحتلال ضد الأديان، وضد مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، ما يستدعي من الأطراف الدولية كافة، إدانة هذه الجريمة النكراء، التي سيواجهها شعبنا الفلسطيني بوحدته الوطنية، حمايةً للمقدسات ودفاعًا عن حرية العبادة والمُعتقد"

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة