الاحتلال يخطر بهدم منزل الأسير صبيحات أحد منفذي عملية "إلعاد"

جانب من محاكمة الأسيرين صبيح صبيحات وأسعد الرفاعي

أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بهدم منزل الأسير صبحي صبيحات في بلدة رمانة بجنين، وهو أحد منفذي عملية إلعاد شرق تل أبيب في 5 مايو/ أيار الماضي.

واقتحمت قوات الاحتلال مساء اليوم قرية رمانة غرب جنين، ودهمت منازل منفذي عملية إلعاد الشابين أسعد يوسف الرفاعي (19 عامًا)، وصبحي عماد صبيحات (20 عاماً).

وأخطرت قوات الاحتلال بهدم منزل صبيحات والذي يتكون من طابقين مع "روف"، ومساحته 370 مترًا مربعًا، ويحوي 7 أشخاص.

وفي 5 مايو/ أيار الماضي، قتل 3 مستوطنين، وأصيب 4 آخرون، بعملية الطعن وإطلاق النار التي نفذها "الرفاعي" و"صبيحات" في "إلعاد" شرق تل أبيب.

وبعد 4 أيام من العملية والمطاردة، أعلن الاحتلال اعتقال منفذي العملية، على بعد 500 متر من مكان العملية، شرق تل أبيب.

وسبق أن كشف أحد أقرباء الأسير صبحي صبيحات أن المنفذين غادرا منزلهما الكائن في قرية رمانة قبل تنفيذهما العملية بيوم، وأخبرا عائلتيهما أنهما ذاهبان للعمل في رام الله.
 
وبحسب التقديرات، فإن قرار صبيحات والرفاعي في التوجه إلى رام الله، نابع من إغلاق الاحتلال الإسرائيلي فتحات جدار الفصل العنصري بين الضفة الغربية والداخل المحتل، في منطقة جنين بشكل محكم، ما دفعهما إلى الدخول من إحدى الفتحات القريبة من رام الله.
 
وأعد المنفذان وصية تتضمن سداد ديونهم والتبرع للفقراء، ونجحا في اجتياز الجدار الفاصل والوصول إلى مكان العملية بسيارة أحد المستوطنين، وقتلاه قبل الانطلاق في تنفيذ العملية البطولية.
 
وقرر أسعد الرفاعي تنفيذ العملية انتقاما لاستشهاد أحد رفاقه في أغسطس 2021، وعرض الفكرة على صديقه صبحي صبيحات الذي وافق على التعاون معه في التخطيط والتنفيذ في أبريل 2022؛ كرد على انتهاكات المستوطنين والاحتلال في المسجد الأقصى.
 
وحاول الشابان الحصول على سلاح من نوع كارلوا، ولكنهما لم يتمكنا من ذلك، فاكتفيا باستخدام السلاح الأبيض في عمليتهما.
 
وظهرت التفاصيل الجديدة خلال تقديم الاحتلال لائحة اتهام ضد صبيحات والرفاعي، شملت اتهامهما بقتل ثلاثة مستوطنين ومحاولة قتل خمسة آخرين، وذلك بعد انتهاء التحقيقات التي أشرف عليها ضابط من الشاباك والوحدة المختارة في شرطة الاحتلال.
 
وباركت حركة حماس حينها عملية "إلعاد"، مؤكدة أنها نتيجة ورد فعل على تصعيد الاحتلال جرائمه وإرهابه ضدّ أرضنا وشعبنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة