خلفاً لكوخافي..

غانتس يجري مشاوراته لتعيين رئيس أركان جديد لجيش الاحتلال.. هؤلاء أبرز المرشحين

كشف وزير الحرب بحكومة الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، أنّه سيشرع قريبًا في إجراءات تعيين رئيس الأركان الثالث والعشرين لجيش الاحتلال.

وبحسب إذاعة جيش الاحتلال فإن ثلاث شخصيّات عسكرية هي الأوفر حظًا لشغل هذا المنصب الحسّاس.

المرشّح الأول لرئاسة أركان جيش الاحتلال هو نائب رئيس الأركان الحالي الجنرال "هرتسي هليفي" الذي سبق وشغل عدة مناصب أبرزها قائد سرب استطلاع الأركان العامة، وقائد القيادة الجنوبية، وقائد القوات المسلحة، وقائد الكلية العسكرية للقيادة والأركان، وقائد فرقة الجليل.

أمّا المرشّح الثاني وفقًا للإذاعة العبرية فهو الجنرال "إيال زمير"، الذي شغل سابقًا منصب قائد القيادة الجنوبية، والسكرتير العسكري لرئيس الحكومة.

والمرشح الثالث هو القائد السابق للقوات البرية الجنرال "يوئيل ستريك" الذي تولى منصب قائد القيادة الشمالية، وقائد قيادة الجبهة الداخلية، ورئيس قسم العمليات في جيش الاحتلال.

وأشارت الإذاعة إلى أن غانتس أبلغ رئيس الحكومة نفتالي بينيت، عزمه الشروع بإجراءات التعيين، وقد عقد اجتماعًا لهذا الغرض مع رئيس الأركان الحالي "أفيف كوخافي" الذي أن تنتهي ولايته في شهر كانون ثان/ يناير المقبل.

وعُيّن كوخافي رئيسًا لأركان جيش الاحتلال الإسرائيلي في 25 نوفمبر/ تشرين ثان 2018، وبعد ذلك بأشهر تمّت ترقيته لرتبة لواء، وبدأ مهامه كرئيس للأركان، علمًا أنه شغل قبل ذلك منصب نائب رئيس الأركان، وقائد القيادة الشمالية، وقائد لواء العمليات في الجيش، وقائد فرقة غزة، وقائد لواء المظليين.

من جهتها، ذكرت صحيفة "هآرتس" أن كوخافي يخطط لإقامة احتفال يستمر 4 أيام، مع نهاية فترة ولايته قد يكلّف موازنة جيش الاحتلال ملايين الشواقل.

ووفقًا للصحيفة فإن شخصيات من مؤسسات أمنية وجيوش من مختلف أنحاء العالم، سيتم دعوتها للاحتفال الذي نشر الجيش عطاءات لشركات بما يشمل مؤتمرات ووجبات، استعراض لإنجازات الجيش، ومساء احتفاليّ في بيت رئيس الدولة.

 

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة