الكتلة الإسلامية تمهل إدارة جامعة النجاح حتى الخميس القادم للاستجابة لمطالبها

أعلنت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس، اليوم الثلاثاء، إمهال إدارة الجامعة حتى الخميس القادم، للاستجابة لمطالبها العادلة، وذلك بعد فصل خمسة من طلابها المعتدى عليهم من الأمن الجامعي وأجهزة أمن السلطة وكوادر من الشبيبة.

وقالت الكتلة الإسلامية بجامعة النجاح خلال مؤتمر صحفي، أمام بوابات الحرم الجامعي القديم، إننا "قررنا إمهال إدارة الجامعة حتى الخميس القادم، وإذا لم تستجب لمطالبنا العادلة، فإننا سنلجأ إلى خطوات تصعيدية ستتصاعد تدريجيا حتى إسقاط القرارات الظالمة، والوصول إلى العمل الطلابي الحر بعيدا عن السطوة الأمنية".

وتابعت: "كنا نحب أن تستجيب إدارة جامعة النجاح الوطنية لمطالبنا العادلة دون اللجوء إلى أي خطوة احتجاجية"، مشيرة إلى أنها رفعت لإدارة الجامعة وعمادة شؤون الطلبة عد من الكتب والشكاوى، وعقدت معهم اللقاءات، ووضحت لهم بالأدلة والشواهد حقيقة الوضع الكارثي الذي وصلت إليه الجامعة.

وأكدت الكتلة الإسلامية أنها لم تجد لديهم آذانا صاغية ولم تتخذ إدارة الجامعة خطوة واحدة تجاه التصويب، ووضع حد للتدهور المستمر في سمعة الجامعة ورصيدها الوطني والمجتمعي، منوهة إلى أن وقفتها السلمية الأربعاء الماضي، كانت جزء من خطواتها الاحتجاجية المشروعة، لكنها فوجئت بالاعتداء الآثم عليها من قبل عناصر الأمن الجامعي وعناصر أجهزة أمن السلطة وأفراد من كوادر حركة الشبيبة الطلابية.

وذكرت أنه بعد قرارات لجنة التحقيق الجامعية الظالمة، والتي قضت بفصل الطلبة المعتدى عليها، فإننا نعبر عن رفضنا لمحاولات تصوير الأزمة على أنها خلاف بين الطلبة أو الكتل الطلابية، مؤكدين أنه لا خلاف لدينا مع أي إطار طلابي، وأن احتجاجنا وتحركنا كان وما زال ضد ممارسات إدارة الجامعة.

وشددت الكتلة الإسلامية على أنها لن تقبل أن تكون جامعة النجاح بإرثها وتاريخها، ساحة للقمع البوليسي، مطالبة القوى الوطنية في نابلس بمواصلة جهودها لنزع فتيل الأزمة، ووضع حد لتجاوزات الأمن الجامعي بحق الطلبة والحركة الطلابية.

ووجهت شكرها إلى الطلاب والطالبات الأحرار الذين رفعوا صوتهم عاليا ضد الظلم والقمع ومصادرة الحريات، داعية إياهم إلى مواصلة حراكهم حتى تحقيق كافة المطالبة.

وأكدت الكتلة الإسلامية استقلاليتها التامة عن الحراك الطلابي المستقل، مشددة على أنها ستواصل نشاطها الطلابي، ونضالها النقابي، مهما كانت التضحيات.

يشار إلى أن الكتلة الإسلامية وجهت دعوتها إلى أهالي نابلس والصحفيين والمؤسسات الحقوقية والقانونية، لحضور مؤتمرها، اليوم الثلاثاء الساعة الـ 11 صباحًا، أمام بوابات الحرم الجامعي القديم.

جاء ذلك في أعقاب قرار إدارة جامعة النجاح في نابلس، الأحد الماضي، فصل 15 شخصا، بينهم خمسة من طلاب الكتلة الإسلامية، إلى جانب خمسة طلاب من الشبيبة، وخمسة موظفين من أمن الجامعة.

وقررت لجنة التحقيق التابعة لجامعة النجاح فصل خمسة من طلاب الكتلة الإسلامية، رغم تعرضهم للاعتداء والضرب الأربعاء الماضي، من قبل عناصر من أمن الجامعة والشبيبة الفتحاوية وأجهزة أمن السلطة.

وأعربت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح، عن أسفها البالغ إزاء قرارات إدارة الجامعة ولجنة التحقيق المنبثقة عنها، فصل عدد من كوادر الكتلة المعتدى عليهم، مساوية الجلاد بالضحية.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة