الأولى على السلطات المغربية تعزيز الرواية الفلسطينية..

المقاومة الشعبية: السماح لقناة إسرائيلية بالعمل في المغرب تزوير للحقائق وتشويه لنضال شعبنا

استنكرت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين، اليوم الثلاثاء، سماح السلطات المغربية فتح مكتب لقناة "inews24" الإسرائيلية، في العاصمة المغربية الرباط.

وقالت الحركة، في بيان صحفي وصل وكالة "شهاب" نُسخةً عنه، إن "السماح بإنشاء قناة صهيونية هو تزوير للحقائق وتشويه لنضال شعبنا الفلسطيني وتضحياته، وبث للسموم وتوجيه الإعلام المسيء للعرب والمسلمين، وباعتباره استمرار لمسلسل السقوط في مستنقع التطبيع مع العدو الصهيوني".

وأضافت الحركة: "كان من الأولى على السلطات المغربية تعزيز الموقف والرواية الفلسطينية في وجه الآلة الإعلامية الصهيونية الكاذبة والتي تحمل أهدافاً خبيثة".

ودعت الحركة الحكومة المغربية إلى ضرورة التراجع الفوري عن مثل هذا القرار البائس، وإغلاق الباب أمام العدو الصهيوني للتسلل إلى المجتمع المغربي والعربي والإسلامي، وتعزيز الهوية العربية والإسلامية، بما ينسجم مع تطلعات الأمة برؤية فلسطين حرة عزيزة أبية.

وفي تصريحٍ سابق، استنكر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين إنشاء قناة إسرائيلية في المغرب، وقال إنه ينظر بأسف شديد لافتتاح قناة "i24news" الإسرائيلية مكتبين لها في المملكة المغربية مؤخراً.

وأضاف المنتدى أن الأمر يتناقض مع الموقف الأصيل للشعوب العربية والإسلامية الرافضة للتطبيع مع كيان الاحتلال الإرهابي، فضلاً عما يشكله ذلك من تنكر لحقوق الشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته، وتجاهل لسجل الاحتلال الحافل بالجرائم بحق الصحفيين الفلسطينيين لاسيما جريمته باغتيال الزميلة شيرين أبو عاقلة والزميلة غفران وراسنة.

ونهاية مايو/ أيار الماضي، أعلنت قناة "i24news"، افتتاح مكتبين لها في المملكة المغربية بحفل أقيم في موقع شالة الأثري في الرباط، وذلك في مقطع فيديو بثته القناة على حسابها على "تويتر".

وفي تعليقتها على الخطوة، أعلنت الحكومة المغربية، مطلع يونيو/ حزيران الحالي، أنها "تعمل على تنفيذ جميع الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل في جميع القطاعات".

وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول 2020، أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات بينهما بعد توقفها عام 2000، وأصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان. وفي 22 من الشهر ذاته، وقعت الحكومة المغربية "إعلانا مشتركا" بين إسرائيل والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي إلى الرباط.

وترفض هيئات وأحزاب مغربية هذا التطبيع، عبر عدد من الاحتجاجات والفعاليات المختلفة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة