"بموجب قرار اتخذ مسبقا"..

شرطة الاحتلال: الاعتداء على جنازة الشهيدة أبو عاقلة كان ضروريًا ولن يُحاسب أحد

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الخميس، عن نتائج تحقيق داخلي أجرته شرطة الاحتلال الإسرائيلي وجود عيوب في أداء أفراد الشرطة خلال جنازة مراسلة قناة الجزيرة، الشهيدة شيرين أبو عاقلة.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها، قولها، إن تحقيق شرطة الاحتلال مع نفسها برر استخدام أفرادها القوة واعتدائهم على الذين حملوا نعش الشهيدة، بأنه "كانت هناك حاجة لاستخدام أفراد الشرطة القوة"، لكن كان بالإمكان الامتناع عن استخدام العصي.

وأضافت المصادر أنه لن يحاكم ولن يحاسب أي من ضباط الشرطة، وذلك "بموجب قرار اتخذ مسبقا".

وقدمت شعبة العملية في الشرطة، التي أجرت التحقيق، نتائج تحقيقها حول أداء قوات الشرطة أثناء الجنازة، إلى المفتش العام للشرطة، يعقوب شبتاي، الذي رفض نشر نتائج التحقيق، واطلع وزير الأمن الداخلي، عومير بار ليف، على نتائج التحقيق.

وفي 13 أيار/مايو الفائت، جرت في القدس المحتلة جنازة أبو عاقلة، التي استشهدت بنيران قوات الاحتلال أثناء تغطيتها الصحافية للأحداث في مخيم جنين، قبل ذلك بيومين. واعتدت قوات شرطة الاحتلال على مشيعين بادعاء رفعهم أعلام فلسطين.

ووثقت وسائل الإعلام اعتداءات أفراد الشرطة ببث حي ومباشر، وأظهر أحد المشاهد أفراد الشرطة يجرون باتجاه المشيعين، وخاصة حملة نعش الشهيدة وتفريقهم باستخدام العصي، وكادوا يسقطون النعش على الأرض. وأثار هذا المشهد تنديدات واسعة في أنحاء العالم.

ونقلت الصحيفة عن مصادر اطلعت على نتائج تحقيق الشرطة قولهم، إنه أثناء إخراج نعش الشهيدة من المستشفى الفرنسي، كان قائد قوة الشرطة ضابطا برتبة مقدم، رغم أن حسياسية الجنازة تطلبت اتخاذ قرارات من جانب ضباط برتب أرفع. وقاد عمليات الشرطة أثناء مسيرة الجنازة نائب قائد الشرطة في القدس، داني ليفي، لأن قائد الشرطة، دورون ترجمان، تواجد في ألمانيا.

وبحسب المصادر نفسها، فإن تحقيق الشرطة برر الاعتداء على حملة النعش بأنهم قرروا تشييعه سيرا على الأقدام وعدم إدخاله إلى سيارة، وبادعاء أن ذلك كان مخالفا للاتفاق مع الشرطة ومن دون مصادقتها، وأن سائق السيارة التي كانت ستنقل النعش ومندوب دولي توجهوا إلى الشرطة طالبين المساعدة.

ونقلت الصحيفة عن ضابط شرطة رفيع قوله إنه "واضح أن المشاهد كانت قاسية وكان بالإمكان التصرف أثناء الجنازة بشكل مختلف، لكن أفراد الشرطة عملوا بشكل جيد في حدث معقد وعنيف" علما أن المشيعين بشكل عام، وحملة النعش بشكل خاص، لم يستخدموا القوة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي ("كان 11")، مساء أمس، أن رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، ووزير خارجيته، يائير لبيد، عقدا اجتماعا في الكنيست، لبحث الانعكاسات الدولية المحتملة لجريمة اغتيال أبو عاقلة، على إسرائيل، في ظل زيارة مرتقبة للرئيس الأميركي، جو بايدن.

وكان بايدن قد طالب بإجراء تحقيق في أداء الشرطة، فيما وصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، مشاهد الاعتداء على حملة النعش بأنها "مقلقة للغاية". وطالبت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ميشيل باشليه، إسرائيل بفتح تحقيق جنائي.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة