طالبت بحماية الصحفيين من سلوك السلطة الإرهابي

كتلة الصحفي: التحريض الفتحاوي على وكالة شهاب وصحفيين معارضين تساوق مع سياسة الاحتلال

كتلة الصحفي: التحريض الفتحاوي على وكالة شهاب وصحفيين معارضين تساوق مع سياسة الاحتلال

عبّرت  كتلة الصحفي الفلسطيني عن صدمتها من التحريض الذي يمارسه متنفذون في حركة فتح ضد وكالة شهاب للأنباء وشبكة قدس الإخبارية والصحفي الأسير المحرر علاء الريماوي، معتبرة إياها جريمة تضاف إلى سلسلة طويلة من الاعتداء على الصحفيين والنشطاء.
وقالت كتلة الصحفي في بيان وصل "شهاب" نسخة عنه، "إن التسجيلات التي بُثت لمتنفذين في فتح يطالبون فيها باعتقال نشطاء الشبكتين وإغلاقهما بهجوم سيبراني يعيد إلى الأذهان جريمة إغلاق ٥٩ موقعا إلكترونيا وصحيفة، ويكشف عن تجذر العداء لمهنة الصحافة في أوساط أجهزة القمع".
وأضافت "أن وكالة شهاب وشبكة قدس لعبتا وما تزالان دورا مهما في الدفاع عن المدينة المقدسة وكشف جرائم الاحتلال في كافة مناطق التواجد الفلسطيني داخل وخارج فلسطين".

وشددت على "أن التحريض على الصحفي علاء الريماوي الأسير المحرر، الذي دفع من عمره سنوات في الأسر بسبب عمله الصحفي والوطني إنما هو انحدار وطني وتصاعد في لغة القمع والإرهاب وسيف مسموم يغرسه متنفذو الحركة في خاصرة الشعب الفلسطيني ومحاولة لإسكات صوته".

وطالبت كتلة الصحفي جميع الهيئات والأطر الصحفية، المحلية والدولية بالتدخل لحماية الصحفيين الفلسطينيين من سلوك السلطة الإرهابي ضدهم، ووضع حد لكل من يحرض على الصحفيين كي لا تتكرر جريمة اغتيال نزار بنات مجددا ويفلت المجرمون كعادتهم من العقاب.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة