أسبوع حاسم للائتلاف الحكومي الإسرائيلي

أسبوع حاسم للائتلاف الحكومي الإسرائيلي

يستعد الائتلاف الحكومي الإسرائيلي لأسبوع حاسم، حيث من المتوقع أن يقرر عضو الكنيست عن حزب يمينا نير أورباخ حتى يوم الأربعاء المقبل، فيما إذا كان سيدعم مشروع قانون حل الكنيست من عدمه.

وتظاهر المئات من أنصار اليمين الليلة الماضة قبالة منزل أورباخ لمطالبته بالقيام بذلك. كما ورد في هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية.

ومن المرتقب ان يلتقي أورباخ مع رئيس حزب اسرئيل بيتنا، وزير المالية أفيغدور ليبرمان.

وسيطرح ليبرمان خلال جلسة الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأحد، قضية عدم الانضباط داخل كتل الائتلاف، وسيحذر من أن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر.

ونظمت الليلة الماضية في مناطق مختلفة مظاهرات مؤيدة للحكومة الإسرائيلية ورئيسها نفتالي بينيت، ورفعت خلال يافطات كتب عليها "بينيت نحن معك".

وكان ليبرمان قال أمس إن الذهاب إلى انتخابات مبكرة يعد خطوة عديمة المسؤولية وأنه سيعمل كل ما بوسعه من أجل منع تبكير الانتخابات وأن الأمر لم يحسم بعد.

ومن جانبه تطرق وزير القضاء جدعون ساعر هو الآخر إلى الأزمة السياسية، داعيًا رؤساء الأحزاب المشاركة في الائتلاف إلى ترتيب بيوتهم وفرض الانضباط فيها، قائلاً: "إننا وصلنا إلى اللحظة الأخيرة لتنفيذ ذلك إذا أردنا بقاء الحكومة الحالية".

وأكد ساعر أنه لا يجري اتصالات مع الليكود وأنه لن يؤيد أي حكومة برئاسة نتنياهو.

وفي السياق، أكد رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة أن القائمة ستؤيد حل الكنيست، داعيًا مع ذلك الائتلاف إلى سن القانون الذي يمنع أي متهم بقضايا جنائية من تولي مهمة تشكيل الحكومة بعد الانتخابات.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة