رئيس الاتحاد الفرنسي يفجّر مفاجأة مدوية بخصوص مبابي!

مبابي

فجّر نويل لو غريت رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم, مفاجأة من العيار الثقيل بخصوص كيليان مبابي نجم منتخب "الديوك" ونادي باريس سان جيرمان.

وقال لو غريت لصحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الفرنسية, إن مبابي فكّر في اعتزال اللعب دوليا بسبب تعرضه لانتقادات شديدة, بعد مشاركته الباهتة في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020), العام الماضي.

وفشل اللاعب الفرنسي "23 عاما" في هز الشباك خلال المباريات الأربع التي خاضها منتخب فرنسا في البطولة القارية، قبل أن يودّع المسابقة مبكرا بالخسارة أمام منتخب سويسرا في دور 16.

وأهدر مبابي، نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، ركلة الترجيح الحاسمة؛ ليخرج أبطال العالم من أمم أوروبا عقب الخسارة أمام المنتخب السويسري بركلات الترجيح، التي لجأ إليها المنتخبان إثر تعادلهما (3-3) بعد اللجوء للوقت الإضافي.

وتعرض مبابي لكثير من الانتقادات في ذلك الوقت، وكشف رئيس الاتحاد الفرنسي عن مدى تأثير ذلك على النجم الشاب.

وأضاف: "التقيت مبابي بعد بطولة اليورو، وشعر بأن الاتحاد لم يدافع عنه بعد أن أهدر ركلة ترجيح ولم يتواجد بجواره ضد الانتقادات التي واجهها".

وشدد على أن نجم منتخب "الديوك", كان محبطا للغاية بسبب الخسارة ضد سويسرا, على غرار جميع اللاعبين.

ردّ مبابي

من جانبه, ردّ مبابي على تصريحات لو غريت بقوله على "تويتر": "نعم، لكني أوضحت له أن الأمر له علاقة بالعنصرية وليس بسبب ركلة الجزاء, لكنه اعتبر أنه لم يكن هناك أي إساءات عنصرية".

وخاض مبابي 9 مباريات دولية أخرى مع منتخب فرنسا منذ الظهور المخيّب للآمال في بطولة أوروبا العام الماضي، وأسهم في تتويج منتخب بلاده بدوري الأمم الأوروبية في نسخته الماضية، وكذلك قاد الفريق للصعود لنهائيات كأس العالم في قطر هذا العام.

وأحرز مبابي 27 هدفًا في 57 مباراة دولية مع منتخب فرنسا؛ مما جعله يحتل المركز 11 في قائمة الهدافين التاريخيين لمنتخب "الديوك"، التي يتصدرها النجم السابق تيري هنري برصيد 51 هدفا.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة