العواودة: المقاومة هي الرد الأمثل على جريمة المستوطنين بقتل الشهيد "علي حرب"

انتصار العواودة

أكدت الناشطة انتصار العواودة، المرشحة عن قائمة "القدس موعدنا"، على أن دماء الشهيد علي حسن حرب لن تذهب هدرا، وأن "اسكاكا" ولادة وكل يوم تبعث أبطالا يثأرون ويلقنون المستوطنين دروسا قاسية بقسوة اعتداءاتهم.

وقالت العواودة إنه قد آن الأوان أن تشتعل الأرض لهيبا تحت أقدام المستوطنين في سكاكا، وفي كل الأماكن التي صودرت بها أراض فلسطينية في الضفة الغربية، فالمستوطن لا يفهم سوى لغة القوة.

وأضافت: "فليرحل المستوطن المجرم، فليس له الحق على هذه الأرض، ومهما دعمته دولته الطاغية لن يخاف الفلسطيني ولن يستسلم ولن يرحل".

وأوضحت أن الاحتلال ومستوطنيه تمادوا في قضم الأراضي الفلسطينية والتغول على الفلسطينيين بسبب خيانة التطبيع العربي، ومواصلة التنسيق الأمني.

ودعت شعبنا الفلسطيني للاستمرار في المقاومة والصبر والثبات في الميدان، حتى التحرير الكامل.

ولفتت إلى أن "أمل الفلسطيني كبير بالأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم أجمع، بأن لا يتركوا الشعب الفلسطيني وحيدا في معركته، ففلسطين أرض وقف إسلامي تخص المسلمين جميعهم، فعليهم أن يهبوا لنجدتها".

وزفت حركة "حماس" إلى شعبنا الفلسطيني الصامد، وأمتنا العربية والإسلامية الشهيد المهندس علي حسن حرب (28 عامًا)، الذي قُتل بطعنة مباشرة في القلب بسكين مستوطن، أثناء تصديه لهجوم المستوطنين في منطقة اسكاكا قضاء سلفيت.

وقالت الحركة إنّ هذه الجريمة امتدادٌ للحرب القذرة التي يشنها المستوطنون على شعبنا ومقدساتنا وممتلكاتنا.

وأكدت على أن هذه الجريمة نتيجةٌ مباشرةٌ للتحريض الصهيوني الرسمي وإطلاق يد المستوطنين لممارسة الإرهاب المنظم في أنحاء أرضنا المحتلة.

وأرسلت الحركة تعازيها إلى ذوي الشهيد البطل، وأهلنا الصامدين في سلفيت، راجية الله أن يرزقهم حسن العزاء والصبر والسلوان.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة