الناشطة البرغوثي تدعو للحشد والمشاركة في جمعة "هبة الكرامة" في الأقصى

الناشطة البرغوثي تدعو للحشد والمشاركة في جمعة "هبة الكرامة" في الأقصى

دعت الناشطة فادية البرغوثي للحشد والمشاركة الواسعة في جمعة "هبة الكرامة" في المسجد الأقصى المبارك، الجمعة المقبلة في 24 من يونيو.

وأكدت البرغوثي في تصريح صحفي وصل "شهاب"، أن القدس قضية مصيرية لا ينبغي الانشغال عنها، مجددة الدعوة  للرباط فيها، ولشد الرحال اليها لمن استطاع ذلك، مشيرة إلى أن الحشود المتواصلة في المسجد الأقصى تربك المعتدين وتؤنس المرابطين وتشد من أزرهم.

وشددت البرغوثي على أن شعبنا الفلسطيني أجبر على الانشغال بعدة قضايا بعضها جوهري، وبعضها ثانوي، وبعضها هدفه صرف الأنظار عن القدس والأقصى وما يحدث فيهما من انتهاكات مستمرة.

وقالت: "ليعلم الاحتلال طالما بقيت سهامه مصوبة نحو الأقصى تبقى صدور المخلصين درعاً حامياً له".

وتتواصل الدعوات الفلسطينية، للنفير العام وشد الرحال إلى المسجد الأقصى، والمشاركة في صلاتي فجر وجمعة “هبة الكرامة”، ضمن جهود التصدي لانتهاكات واعتداءات الاحتلال والمستوطنين.


وشددت الدعوات على ضرورة مواصلة الهبة وشد الرحال إلى مسرى رسول الله بفجر وجمعة “هبة الكرامة” بتاريخ 24 يونيو 2022، مؤكدة أن هبة الأقصى خُطّت بالدماء، لذلك يجب النفير إلى ساحاته.


وأشارت إلى أن الهبة مستمرة للصلاة بالمسجد الأقصى المبارك في فجر وجمعة “هبة الكرامة”، لإحباط مخططات الاحتلال الساعية لتهويد مدينة القدس المحتلة.
وسبق أن أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس، على أهمية الرباط والحشد في المسجد الأقصى لحمايته وإفشال مخططات الاحتلال.


ودعت حماس الشعب الفلسطيني في كل أنحاء الأرض المحتلة للمضي في مسيرة الدفاع عن القدس والأقصى، ودعم المرابطين فيه وإسناد المبعدين عنه، مشيدة بالجماهير الفلسطينية التي ضحت ورابطت، ولا تزال تشكل درعا حاميا للمسجد من الاقتحامات الاستفزازية، وإفشالا لمخططات الاحتلال في تدنيسه وتقسيمه.


 وأكدت أنَّ كلَّ محاولات الاحتلال لإبعاد شعبنا عن القدس والرّباط في المسجد الأقصى المبارك وشدّ الرّحال إليه، لن تفلح في تغييب دوره ومشاركته في مسيرة النضال والمقاومة الشاملة، حتّى انتزاع الحريَّة، وتحقيق النصر بتحرير الأرض والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة