حماس تنعى الشهيد حماد وتؤكد أن بوصلة شعبنا ستبقى نحو التحرير والعودة

الشهيد عبد الله حماد

نعت حركة المقاومة الإسلامية " حماس " إلى شعبنا الفلسطيني المجاهد، الشهيد الفتى عبد الله محمد حماد (16 عامًا)، الذي ارتقى فجر اليوم متأثراً بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال مساء الجمعة، قرب بلدة سلواد شرق رام الله، مقدمةً التعازي لذويه ولمحبيه، ولشقيقه الأسير أحمد حماد.

وقالت حركة حماس في تصريح صحفي إنّ تعطّش الاحتلال للدم الفلسطيني تأكيد على إرهابه وساديّته، وعدم التفاته لقوانين حقوقية أو مبادئ إنسانية، الأمر الذي يوجب محاكمة قادته ولجم قواته.

وأكدت الحركة أنّ بوصلة شعبنا ستبقى متجهة نحو تحرير القدس وكل أرضنا المحتلة، مبينةً أنّ التضحيات والدماء التي يقدمها على هذا الطريق تمثل نبراساً وشعلة تنير الطريق نحو التحرير والعودة المظفرة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة