خاص لماذا ألغت عائلة بنات وقفة كانت مقررة في الذكرى الأولى لاغتياله؟

وقفة سابقة تنديدًا باغتيال الشهيد نزار بنات

خاص – شهاب

كشفت مصادر خاصة عن الأسباب التي دفعت عائلة بنات لإلغاء الوقفة التي كانت من المقرر أن تقام في مقبرة الشهداء مكان دفن ابنهم المعارض الشهيد نزار بنات، والتي دعت المواطنين للمشاركة فيها لإحياء الذكرى الأولى لاغتياله.

وقالت المصادر لوكالة شهاب إن السلطة بالتعاون مع بعض الأشخاص من عائلة أخرى هددت العائلة بعدم القيام بأي فعالية في المكان، ورغم موافقة أشخاص آخرين من نفس العائلة على هذه الوقفة، ولكن عندما همّ بعض أبناء عائلة بنات بنصب يافطات في المكان تعرضوا لإطلاق نار.

وأضافت المصادر بأن بعض الأشخاص المحسوبين على عائلة الجمل والمقربين من السلطة يرون أنه جرى ما جرى لنزار ولا يستحق هذا الأمر كل هذه الوقفات والمواقف الرافضة لما حصل، وأحدهم تجرأ وقال لعائلة بنات بأنه مستعد لإخراج عظامه من القبر وتسليمه لهم لدفنه في مكان آخر، لأنهم لا يريدون وجع راس، على حد وصفه.

وأكدت المصادر أن السلطة اتفقت مع أشخاص من عائلة الجمل على تقديم شكوى بأن الأرض المقامة عليها المقبرة تعود للعائلة، وبأنهم يرفضون الفعالية التي سوف تقام في هذا المكان، واستدعت السلطة للمكان عشرات الآليات في محاولة لمنع إقامة أي فعالية، متذرعين بأنهم تواجدوا في المكان بناء على طلب العائلة.

ولفتت المصادر بأن عائلة بنات وخشية من حصول أحداث ومشاكل ممكن أن تسقط فيها دماء أو تعدي على الأملاك بسبب الاستنفار الكبير الذي قامت به السلطة، قررت الغاء الفعالية رغم التجهيزات المسبقة لها، لسحب الذرائع من السلطة التي كانت تنتظر الأمر لقمعه والاعتداء على جميع المتواجدين فيه.

وأشارت المصادر إلى أن رئيس بلدية الخليل تدخل عند هؤلاء الأشخاص في محاولة للسماح بإقامة هذه الفعالية، ولكنهم رفضوا وأصروا على عدم إقامتها، وتذرعوا بموجود مطلوبين للسلطة من بين أفراد العائلة ويخشون في حال وصلت السلطة لمكان المقبرة أن تقوم باعتقال هؤلاء المطلوبين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة