السيسي: زيارة أمير قطر خطوة مهمة في تطوير العلاقات

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، إن زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى بلاده، "خطوة مهمة في تطوير العلاقات الثنائية".

جاء ذلك وفق وكالة الأنباء القطرية، عقب مباحثات ثنائية تناولت العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة، في قصر "الاتحادية" بالعاصمة القاهرة، خلال زيارته الأولى لمصر منذ عام 2015.

وأفادت الوكالة بأن السيسي "أعرب عن تهانيه لأمير قطر بمناسبة ذكرى (مرور 9 سنوات) على توليه مقاليد الحكم"، مشيدًا بما "حققته قطر في عهده من إنجازات تنموية وحضارية بشتى المجالات".

وأكد الرئيس المصري، أن "زيارة أمير قطر تعد خطوة مهمة في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين".

بدوه، أعرب أمير قطر، عن تطلعه لـ"تعزيز علاقات التعاون بما يحقق التطلعات المشتركة، ويصب في صالح البلدين والشعبين الشقيقين، وتطويرها إلى آفاق أرحب".

وشهدت المباحثات "مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في شتى المجالات، لا سيما في مجال الاستثمار والطاقة والدفاع والثقافة والرياضة".

كما بحث الجانبان "عددًا من القضايا الإقليمية والدولية، وتبادلا وجهات النظر حيالها، لا سيما تطورات الأوضاع بالشرق الأوسط"، بحسب المصدر ذاته.

وفي سياق متصل، أفاد بيان الرئاسة المصرية، بأنه "تم التوافق على تطوير التعاون بعدد من المجالات (..) وضرورة تكاتف الجهود العربية للتعامل مع مختلف أزمات المنطقة".

ووفق البيان ذاته، أشاد أمير قطر بـ"الجهود المصرية القائمة لإعادة إعمار قطاع غزة، وتوافقت الرؤى بشأن أهمية العمل على إحياء عملية السلام للتوصل لحل عادل وشامل".

كما "قدم أمير قطر التهنئة إلى السيسي بمناسبة قرب الاحتفال بذكرى ثورة 30 يونيو (حزيران 2013)، معرباً عن تقدير بلاده لمصر قيادةً وشعباً، ولسياستها الحكيمة"، وفق البيان الرئاسي.

كذلك هنأ السيسي أمير قطر بمناسبة ذكرى توليه الحكم، مؤكدا أن زيارته لمصر "تجسد ما تشهده العلاقات المصرية القطرية من تقدم"، بحسب المصدر ذاته.

ورحب الجانبان بـ"قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والعراق والولايات المتحدة الأمريكية التي تستضفها السعودية" في 16 يوليو (تموز) المقبل.

وعقب المحادثات، غادر أمير قطر مصر وكان في وداعه الرئيس المصري.

وتأتي زيارة أمير قطر بعد أيام من زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى مصر، وإعلان صفقات استثمارية بين القاهرة والرياض بـ 7.7 مليارات دولار.

ومنذ إعلان المصالحة الخليجية المصرية مع الدوحة في 5 يناير/ كانون ثان 2021، تبذل تلك السعودية والإمارات ومصر والبحرين وقطر جهودا لتطوير علاقاتها بعد أكثر من 3 سنوات على قطيعة شملت إغلاق الأجواء في يونيو/حزيران 2017.

وكانت آخر زيارة لأمير قطر إلى مصر في 2015، لكنه التقى السيسي مرة أخرى في 28 أغسطس/ آب 2021، على هامش مشاركتهما في قمة عراقية دولية، وذلك في أول لقاء بينهما منذ أزمة 2017.

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة