اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.. لكوكب خال من الإدمان

اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.. لكوكب خال من الإدمان

قبل 34 عاماً دشّنت الأمم المتحدة يوماً دولياً لمكافحة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع بها، بهدف التعاون من أجل كوكب خال من الإدمان.

ويسعى اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، الذي يصادف 26 يونيو/حزيران من كل عام، لتعزيز العمل الدولي والتعاون لتحقيق الهدف الأسمى وهو خلق عالم خال من تعاطي المخدرات.

أيضاً أحد أهداف اليوم العالمي لمكافحة المخدرات هو تبادل نتائج البحوث والبيانات القائمة على الأدلة والحقائق المنقذة للحياة، ومواصلة الاستفادة من روح التضامن المشتركة.

من خلال هذا الحدث السنوي يمكن تعزيز فهم مشكلة المخدرات العالمية، وكيف أن زيادة الوعي يدعم إلى حد كبير التعاون الدولي في مكافحة تأثيرها على الصحة والحوكمة والسلامة.

وقررت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاحتفال في 26 حزيران/يونيو يوما دوليا لمكافحة استخدام المخدرات والاتجار غير المشروع بها من أجل تعزيز العمل والتعاون من أجل تحقيق هدف إقامة مجتمع دولي خال من استخدام المخدرات.‬‬‬‬‬‬

ويهدف هذا الاحتفال العالمي، الذي يدعمه كل عام الأفراد والمجتمعات المحلية والمنظمات المختلفة في جميع أنحاء العالم، إلى زيادة الوعي بالمشكلة الرئيسية التي تمثلها المخدرات غير المشروعة في المجتمع.

 

مواجهة تحديات المخدرات خلال الأزمات الصحية والإنسانية

من حروب إلى مخيمات اللاجئين إلى المجتمعات التي مزقتها أعمال العنف، الناس في جميع أنحاء العالم في أمس الحاجة إلى المساعدة. أدت جائحة كورونا وأزمات المناخ والغذاء والطاقة واضطرابات سلسلة التوريد إلى زيادة المعاناة ودفع العالم إلى حافة الركود العالمي.

في اليوم العالمي للمخدرات للعام الحالي، يتصدى مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لتحديات المخدرات القائمة والناشئة التي تؤثر على دول عديدة من خلال الأزمات الصحية والإنسانية.

كذلك يواصل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الدعوة لحماية حق الصحة لأكثر الفئات ضعفاً، بما في ذلك الأطفال والشباب، والأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات وكذلك الأشخاص الذين يحتاجون إلى الحصول على الأدوية الخاضعة للمراقبة.

من خلال حملة الرعاية خلال الأزمات، يدعو مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني وجميع أصحاب المصلحة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الناس، بما في ذلك عن طريق تعزيز الوقاية من تعاطي المخدرات والعلاج، ومن خلال معالجة إمدادات المخدرات غير المشروعة.

تسلط الحملة الضوء على البيانات المستمدة من تقرير المخدرات العالمي السنوي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة. لذلك تقدم هذه الحملة حقائق وحلولا عملية لمشكلة المخدرات العالمية الحالية، لتحقيق رؤية صحية للجميع مبنية على أساس علمي.

يوم المخدرات العالمي هو يوم لتبادل نتائج البحوث والبيانات القائمة على الأدلة والحلول، لمواصلة الاستفادة من روح التضامن المشتركة.

لذلك تدعو الحملة الجميع للقيام بدورهم، حتى في أوقات الأزمات.

 

أرقام أساسية في قضية المخدرات

بين عامي 2010-2019 ، زاد عدد الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بنسبة 22%، ويرجع ذلك جزئياً إلى الزيادة في عدد سكان العالم.

استخدم ما يقرب من 200 مليون شخص القنب في عام 2019 يمثلون 4% من سكان العالم.

وزاد عدد متعاطي القنب بنحو 18% خلال العقد الماضي.

ما يقدر بنحو 20 مليون شخص تعاطوا الكوكايين في عام 2019، أي ما يعادل 0.4% من سكان العالم.

ما يقرب من 50000 شخص لقوا حتفهم من جرعات زائدة من المواد الأفيونية في الولايات المتحدة في عام 2019، أي أكثر من ضعف رقم عام 2010.

 

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة