إعتبره سلوكا خارجا عن قيم شعبنا

شديد يدين استدعاء أمن السلطة لأمهات الشهداء واستخدامهنّ أداة ضغط لأسباب سياسية

عبد الرحمن شديد القيادي في حركة حماس

أدان القيادي في حركة المقاومة الإسلامية " حماس " عبد الرحمن شديد، استدعاء أجهزة أمن السلطة أمهات الشهداء والنساء الحرائر واستخدامهنّ أداة ضغط لأسباب سياسية، معتبرا ذلك سلوكا خارجا عن أعراف وقيم ومبادئ شعبنا الفلسطيني.

وأوضح شديد اليوم الإثنين أنَّ إصرار هذه الأجهزة على استدعاء النساء والإساءة إليهنّ، كما حدث مع السيّدة غالية زكي أبو اسليم، والدة الشهيد رامز أبو اسليم؛ عمل غير وطني.

وشدد على أنّ تصعيد أجهزة أمن السلطة للاعتقالات السياسية، وانتهاك حرمات البيوت الآمنة، وترويع الأطفال جريمة يجب أن تتوقف، مؤكداً أنه لا يخدم إلا الاحتلال.

واستهجن القيادي في حماس قيام أجهزة أمن السلطة بهذا التصعيد ضد أبناء شعبنا المجاهد وعائلاته الصابرة المرابطة، اعتقالاً واستدعاءً وإساءة وتهديداً.

وأضاف: “كيف لأجهزة أمن السلطة أن ترضى لنفسها أن تبادل الاحتلال أدوار هذا الإجرام المتصاعد، في الوقت الذي يواصل فيه شعبنا معركته ضدّ العدو الصهيوني الغاشم”.

ودعا شديد تلك الأجهزة إلى تحمّل مسؤولية سلوكها غير الوطني وتبعاته الخطيرة، والتوقّف فوراً عن هذا العمل المشين.

كما دعا الفصائل الوطنية والمؤسسات الحقوقية إلى فضح هذه الانتهاكات وتجريمها، وتحمّل مسؤولياتها الوطنية حفاظاً على كرامة المواطن الفلسطيني.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة