حملة "مش رايح" مهمة للوقوف في وجه أجهزة أمن السلطة

خاص الناشطة حمد لشهاب: استمرار حملة التغول من السلطة ضد المعارضين تجاوز لكل الخطوط الحمراء

الناشطة حمد لشهاب: استمرار حملة التغول من السلطة ضد المعارضين تجاوز لكل الخطوط الحمراء

دعت الناشطة سمر حمد لتشكيل رأي عام رافض للاعتقالات السياسية التي تمارسها أجهزة السلطة في الضفة الغربية والتصدي لها ووقفها، مطالبة الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالضغط من أجل إنهاء هذه المعاناة للمعتقلين السياسيين وذويهم.

وأعلنت حمد في حديث خاص لوكالة "شهاب"، اليوم الإثنين، تأييدها لحملة "مش رايح" التي تقف في وجه تغول أجهزة أمن السلطة ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وتجاوزها لكل القوانين التي تحفظ حقوق المواطنين وتصونها، ولا تسمح لأحد بالتعدي عليها. 

وقالت حمد "إن استمرار حملة التغول وتجاوزها لكل الخطوط الحمراء تستدعي المزيد من الحراك والحشد الشعبي وعدم ترك أهالي المعتقلين السياسيين وحدهم في الميدان، والتضامن معهم ومشاركتهم الوقفات التي يقومون بها ضد ما يجري لأنه إذا استمر سيطال الجميع دون استثناء". 

وصعدت أجهزة السلطة في الضفة الغربية من انتهاكاتها، بحق الطلاب والناشطين خلال اليومين الماضيين.

وأطلق نشطاء فلسطينيون، حملة “#مش_رايح” على مواقع التواصل الاجتماعي، ضد ما تقوم به الأجهزة الأمنية الفلسطينية بحق الأسرى المحررين والنشطاء وبينهم نساء في الضفة من اعتقالات واستدعاءات.

وينظم أهالي المعتقلين السياسيين وقفات احتجاجية ضد اعتقال أبنائهم، مطالبين بشرعة الإفراج عنهم من سجن أريحا، حيث يتعرضون لأشكال شتى من التعذيب والإهانة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة