"يجب تثبيت المواطن على أرضه وليس اعتقاله وتعذيبه"

خاص عساف لشهاب: حال الكثير من الأسر بالضفة الغربية "اللهم هجرة"

عساف لشهاب: حال الكثير من الأسر بالضفة الغربية "اللهم هجرة"

أعرب خليل عساف رئيس لجنة الحريات في الضفة الغربية المحتلة، عن أسفه من تصاعد حملة الاعتقالات والتعذيب في سجون الأجهزة الأمنية على خلفية سياسية، مطالباً الشخصيات المؤثرة للخروج عن الصمت وانتقاد الاعتقال التعسفي.

وقال عساف في تصريح خاص لـ وكالة "شهاب" للأنباء، "إن كل شخص وطني فلسطيني يتحمل مسؤولية المواطنين الذين يتم تعذيبهم في سجون الأجهزة الأمنية، وحرمانهم من حقهم في الحياة بكرامة واستقرار".

وتابع "يوجد لدينا احتلال يمارس حالة اذلال لكل شي سيادي في البلد، لدرجة أننا بتنا نشاهد اعتداءات المستوطنين وايذائهم للناس، ومصادرة الأراضي بآلاف الدونمات، ونحن غير قادرين على التصرف كسلطة أو كشعب"، داعيا جميع الشخصيات المؤثرة للخروج عن الصمت وانتقاد هذه السياسة، متسائلًا: "ماذا ننتظر، وإلى متى سنبقى صامتين؟".

وشدد عساف على ضرورة "تثبيت المواطن على أرضه وليس اعتقاله وملاحقته وتعذيبه"، منبها إلى أن لسان حال الكثير من الأسر الفلسطينية بالضفة الغربية "اللهم هجرة لأن الوطن ليس جغرافيا فقط، بل كرامة وحياة بأمن وحرية"، وفق تعبيره.

وأوضح أن أسباب اشتداد حملة الاعتقالات السياسية خلال الفترة الأخيرة في كثير من قرى ومخيمات ومدن الضفة الغربية، تعود إلى عدم قبول الآخر في المشاركة السياسية، مشددا على رفضه اقتحام عناصر أمن السلطة لمنازل المواطنين وترويع عائلاتهم أثناء عملية الاعتقال، واصفا هذه التصرفات بـ "غير المقبولة".

وأعرب عساف عن تفهمه لإطلاق بعض النشطاء حملة "مش رايح" رفضًا لسياسة الاعتقالات والاستدعاءات على خلفية سياسية، مشيرًا إلى أنها "خيار المضطر".

ودعا رئيس لجنة الحريات إلى العمل الحقيقي على إنهاء الانقسام والسماح للناس بممارسة حياتهم بحرية وأمان.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة