تحطيم مركبات مستوطنين وتصدٍ لاعتداءاتهم في نابلس ومواجهات برام الله

تحطيم مركبات مستوطنين وتصدٍ لاعتداءاتهم في نابلس ومواجهات برام الله

حطم مجموعة من الشبان، مساء اليوم الاثنين، مركبات للمستوطنين، واندلعت مواجهات خلال تصدٍ لاعتداءات المستوطنين في نابلس.

وأفادت مصادر محلية أن عددا من مركبات المستوطنين تحطمت جرّاء رشقها بالحجارة قرب مفرق مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوب نابلس.

وتصدى أهالي قرية يتما جنوب نابلس، لهجوم مجموعة من المستوطنين على منازل المواطنين في القرية، ولاحقوهم رغم تواجد قوات الاحتلال بشكل مكثف.

وتشهد بلدات وقرى نابلس تصاعدا في اعتداءات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال الذين يستهدفون المواطنين وممتلكاتهم ومنازلهم، وسط مقاومة الأهالي الرافضين لهذه الاعتداءات.

وتتواصل تحذيرات نشطاء من ارتكاب المستوطنين جرائم بحق المواطنين، داعين لتفعيل لجان الحراسة وأخذ الحيطة والحذر، خاصة في القرى المحاذية للمستوطنات.

وفي رام الله، اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال وأهالي قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، وسط إطلاق وابل من قنابل الغاز السام.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز باتجاه المواطنين ومنازلهم ومحالهم التجارية خلال المواجهات في القرية، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق.

وفي القدس المحتلة، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حي عين اللوزة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وداهمت منزلا لعائلة فروخ.

وشهدت الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس المحتلة ارتفاعًا ملحوظًا في عمليات المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، ومزيدًا من حالة الاشتباك الميداني وأعمال المقاومة النوعية، خلال شهر مايو/أيار المنصرم.

ووثق مركز معلومات فلسطين "معطى" خلال تقريره الشهري لأعمال المقاومة بالضفة، (1358) عملًا مقاومًا خلال شهر مايو، واكبت الهبة الشعبية المتزامنة مع "مسيرة الأعلام الإسرائيلية"، وأدت إلى مقتل (4) إسرائيليين، وإصابة (51) بجروح مختلفة.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة