الأمم المتحدة: خطر التصعيد في غزة مستمر وهشاشة الوضع في الضفة مقلقة

قصف إسرائيلي

حذر منسق الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، من مخاطر تصعيد الوضع في قطاع غزة وهشاشة الوضع الأمني والسياسي في الضفة الغربية المحتلة.

وقال وينسلاند إن هشاشة الوضع السياسي والأمني، لا سيما في الضفة الغربية المحتلة، تدعو للقلق العميق، واستمرار دوافع الصراع وغياب الإرادة السياسية للتغيير تقوي فصائل المقاومة عند الفلسطينيين والتطرف لدى الاحتلال.

وأضاف: "يتعين تخفيف الوضع الإنساني وتمكين الاقتصاد من النمو في غزة، وفك الحصار بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن لعام 2009".

وحذر المسؤول الأممي من تداعيات الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية، التي تفاقمت جراء قيود الاحتلال وغياب إصلاحات فلسطينية جادة. قائلا: لا بديل عن عملية سياسية شرعية من شأنها حل القضايا الجوهرية.

وأكد أن "المستوطنات تشكل انتهاكا صارخا لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي، وتقوض آفاق تحقيق حل الدولتين، وتؤدي بشكل منهجي إلى تآكل إمكانية إقامة دولة فلسطينية متجاورة ومستقلة وقابلة للحياة وذات سيادة".

ودعا وينسلاند الاحتلال الإسرائيلي إلي وقف التهجير والإخلاء المحتمل للفلسطينيين، بما يتماشى مع التزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والموافقة على الخطط التي من شأنها تمكين الفلسطينيين في المنطقة (ج) والقدس الشرقية المحتلة من البناء بشكل قانوني.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة