سجون الاحتلال تحرم الطالب المقدسي سلطان سرحان من حلم استكمال رحلته التعليمية

تتلذذ سلطات الاحتلال في حرمان الفلسطينيين من حقوقهم الأساسية، وتمارس أبشع أنواع الاضطهاد بحق المقدسيين بكافة شرائحهم، فلم يسلم الأطفال والطلاب من الانتهاكات الإسرائيلية، حيث حالت سجون الاحتلال من إكمال الطالب المقدسي سلطان سرحان لرحلته التعليمية.

وهددت اعتقالات الاحتلال المتكررة بحق الطالب سرحان، حياته المدرسية، وحرمته من إكمال تعليمه بشكل طبيعي، إسوة بزملائه في المدرسة، إلى جانب المنع الحالي من قبل سلطات الاحتلال لتقديمه امتحانات الثانوية العامة داخل السجن.

وأوضحت والدة الأسير المقدسي سلطان سرحان أن ابنها محكوم سنتين ونصف، مشيرة إلى أن الاحتلال اعتقله بتاريخ 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، وهذا الاعتقال الـ20 بحقه.

وأشارت إلى أنه من ضمن الاعتقالات أمضى سرحان سنة كاملة في سجون الاحتلال، حينما كان عمره 14 سنة، وذلك بعد انتهائه من امتحانات الصف الثامن، بتاريخ 13 تموز/ يوليو 2019.

ولفتت إلى أن ابنها الأسير درس الصف التاسع في سجون الاحتلال، لكن بعد الإفراج عنه لم يتمكن من تقديم الامتحانات، ورفضت جميع المدارس مساعدته، حتى تم إيجاد معهد للقبول به، ودرس فيه الصف العاشر.

وذكرت أنه كان من المفروض خلال العام الحالي، أن يقدم سرحان امتحانات بديلة عن التوجيهي الفلسطيني، بعد رفض المدارس قبوله فيها، لأسباب غير مقبولة، لكن الاحتلال يرفض أيضاً ذلك، إمعاناً في تدمير مستقبله التعليمي.

وشددت على أنه من حق أي أسير فلسطيني يقبع داخل سجون الاحتلال، الحصول على المساعدة في تسهيل مشواره التعليمي، رغم العراقيل التي يفرضها الاحتلال.

ويفرض الاحتلال عراقيل عدة على المقدسيين، في محاولة لتهجيرهم من أراضيهم، إلى جانب مساعيه في تثبيت سياسات التهويد على قطاع التعليم بمدينة القدس المحتلة.

ويسعى الاحتلال إلى السيطرة على التعليم في القدس وإلغاء المناهج، بهدف تزوير التاريخ وتغيير الحقائق، ومحاولة شطب المضامين التي تزيد من القيم الوطنية لدى الأجيال الفلسطينية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة