"قائمة المطلوبين".. كل جريمة للاحتلال تكشف حجم تآمر أجهزة أمن السلطة على مخيم جنين

الشهيد محمد مرعي

أصبح الشارع الفلسطيني مع كل ارتقاء لشهيد أو اعتقال لمطارد يعود لقائمة المطلوبين التي جرى تسريبها من داخل مقرات أجهزة أمن السلطة في جنين، لتبين حجم التنسيق الأمني والذي يساعد في حصار المقاومة في المخيم واستهداف كل العاملين فيها، وهذا ما جرى اليوم عقب استشهاد الشاب محمد مرعي والذي كان مطلوبا لدى السلطة ومعتقلا سابقا لديها وموجود اسمه فيها.

وعملت السلطة على صياغة القائمة عقب تعيين رئيس السلطة محمود عباس لقيادات جديدة للأجهزة في جنين بعد اقالة القيادات القديمة، بسبب مسيرة تشييع القائد الوطني وصفي قبها والتي وصفها نائب محافظ جنين وقتها بأنها تحمل مؤشرات خطيرة، وحرض الاحتلال على ما جرى عبر مواقعه وناطقيه لتستجيب السلطة فورا وتبدأ من جديد حملة ملاحقة المقاومة في جنين.

 

b2c64edd-547f-47be-89bd-4095ca2bb0b3.jpg


 

بعد التغيرات التي شهدتها الأجهزة والتي أحضرت أشخاص معروف عنهم ملاحقة المقاومين والتنكيل بهم، بدأت الحملة على مخيم جنين تشتد وجرى مطاردة الشبان المحسوبين على المقاومة ونقلهم للتحقيق المركزي في أريحا وتعرضوا للضرب والتعذيب لدى اللجنة الأمنية المشتركة.

وتداول نشطاء فيديو للشهيد أحمد السعدي الذي ارتقى خلال اشتباك مسلح أثناء التصدي لقوات الاحتلال التي تقتحم مخيم جنين وهو يتحدث عن التعذيب الذي تعرض له خلال اعتقاله في سجن أريحا عند اللجنة الأمنية، والتي يرأسها فالح عرار من جهاز الأمن الوقائي، وذكره الشهيد بالاسم.

وتحدث والد الشهيد براء لحلوح الذي ارتقى قبل أسبوعين برصاص قوات الاحتلال، وهو قريب للشهيد محمد مرعي، عن ملاحقة جهاز الأمن الوقائي لنجله براء وأن هذا الجهاز هو السبب المباشر قي اغتيال نجله.

وأضاف والد براء، أنه وجد ملف التحقيق الذي حصل مع نجله في سجون السلطة، لدى جهاز المخابرات الإسرائيلي بنفس صورته ونفس التفاصيل، وأنه نجله لوحق من الجهتين بنفس الوتيرة وبتنسق عالي.

وذكر قريب للشهيد محمد مرعي، أن محمد اختطف على يد جهاز الأمن الوقائي أثناء تواجده في مكان عمله قبل عام، وتعرض لتحقيق قاسي في سجون السلطة ولدى اللجنة الأمنية في أريحا.

وأضاف لـ"شهاب"، أن ما يجري في المخيم يتم بالتنسيق الكامل مع السلطة التي تراقب وترصد المقاومين، تتعامل قوات الاحتلال بالتدريج وبخطوات بطيئة ومؤثرة، فهو لم يعتمد على اجتياح كامل وعدد كبير من الشهداء بل يقوم بإقتحامات سريعة ويخرج منها باعتقال مطلوبين وإغتيال مقاومين.

de79b10d-f2af-4d1a-94e1-7d9343a685f3.jpg

بدوره، يروي المطارد صهيب مرعي عن مداهمة السلطة منزله عدة مرات والتي استطاعت في إحداها من اعتقاله وتعرضه للتعذيب، ونقله إلى سجن أريحا.

وأضاف مرعي إن السلطة حاولت التنكر بأنها قوات احتلال اثناء محاولة اعتقاله في صورة مستغربة، لأنهم يعرفون أننا لن نطلق عليهم النار، ولكن أن يتعاملوا معنا كما يتعامل معنا الاحتلال فهذا هو المستهجن، ولمصلحة من يريدون ملاحقتنا واعتقالنا، أو حتى أن نقوم باستهدافهم لظننا أنهم احتلال.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة