الأول من يوليو.. تاريخ حافل بعمليات بطولية للقسام في الضفة

عملية-استشهادية-كتائب-القسام-الضفة-الغربية.jpg

يعتبر الأول من يوليو تاريخ حافل بعمليات كتائب الشهيد عزالدين القسام البطولية في الضفة الغربية المحتلة، حيث شهد عبر سنوات عمليات أربكت حسابات الاحتلال.

ففي الأول من يوليو عام 1993م سيطر ثلاثة قساميين على حافلة إسرائيلية في التلة الفرنسية بالقدس المحتلة، قبل أن يغادروا الحافلة ويشتبكوا مع قوات الاحتلال مخلفين عدداً من القتلى والجرحى فيما استشهد المجاهدان ماهر أبو سرور ومحمد الهندي.

بعد ذلك بعام زرع مجاهدو القسام عبوتين ناسفتين داخل محطة الوقود الخاصة بمستوطنة «غينوت شومرون» في الضفة الغربية، إلا أنّ العدو الصهيوني اكتشف العبوتين قبل انفجارهما.

وفي ذات اليوم، اقتحم مجاهدو القسام مستوطنة «تنعيم» القريبة من قراوة بني حسان قضاء سلفيت، وتمكّنوا من قتل ضابط إسرائيلي وجرح مستوطنة أخرى، في عملية خطط لها الشهيد المهندس يحيى عياش وتلامذته.

وفي الأول من يوليو لعام 1996م، فجَّر مجاهدو القسام عبوتين ناسفتين موقوتتين بمضخة المياه الخاصة مستوطنات الاحتلال في منطقة نابلس ورام الله وقد أدى الانفجار إلى تدميرها فيما تكتم العدو الصهيوني عن العملية

وفي ذات التاريخ من عام 2016م، أطلق مجاهدو القسام النار صوب سيارة كان يستقلها 4 مستوطنين قرب مستوطنة "عتنائيل" جنوب الخليل.

وأسفرت عن مقتل الحاخام (ميكي مارك) ابن عم رئيس جهاز الموساد الصهيوني، وإصابة 3 آخرين بجراح خطيرة.

ونفذ عملية "عنتائيل" الشهيد القسامي محمد الفقيه، إلى جانب الأسير القسامي محمد عبد المجيد العمايرة (39 عاما)من دورا، والذي اعتقله الاحتلال إلى جانب شابين آخرين من صوريف، وحكم بالسجن المؤبد مرتين وغرامة مالية بـ "250 ألاف شيقل".

واتهمت أجهزة الأمن الصهيونية الأسير العمايرة بقيادته للسيارة التي استخدمت في تنفيذ العملية، في حين أنّ الشّهيد الفقيه هو من أطلق النّار.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة