متى تزور الطبيب؟

"الفصال العظمي" قنبلة موقوتة تهدد قدرتك على المشي

الفصال العظمي

الفصال العظمي، المعروف أيضًا بالتهاب المفصل العظمي أو مرض المفاصل التنكسية، وهو أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعاً، حيث تزيد عادة بين كبار السن ومع تقدم العمر؛ إذ تحدُث التغيرات في هشاشة العظام ببطء على مدى سنوات طويلة من عمر الإنسان.

ويؤدي التهاب المفصل وإصاباته المتكررة إلى ألم وتورم وتشوه في المفصل ناتجة عن تغيرات في العظام وتدهور الأوتار والأربطة وانهيار الغضروف.

الأعراض:

غالبًا ما تتطور أعراض الالتهاب المفصلي العظمي ببطء وتتفاقم مع مرور الوقت. تتضمن علامات الالتهاب المفصلي العظمي وأعراضه ما يلي:

الألم. قد يشعر المريض بألم المفصل أثناء الحركة أو بعدها.

التيبُّس. يصبح تيبّس المفصل أكثر وضوحًا عند الاستيقاظ أو بعد عدم النشاط لفترة.

الألم عند اللمس. قد يشعر المريض بألم المفصل عند الضغط عليه أو بالقرب منه برفق.

فقدان المرونة. قد لا يتمكن المريض من تحريك المفصل حركة كاملة.

الشعور بالصرير. قد تشعر بالصرير عند استخدام المفصل، وقد تسمع صوت فرقعة أو طقطقة.

النتوءات العظمية. يمكن أن تتكون قطع العظام الصغيرة هذه، التي تبدو ككتل صلبة، حول المفصل المصاب.

التورُّم. التهاب الأنسجة الرخوة حول المفصل قد يكون سببًا من الأسباب.

أنواع الفصال العظمي: 

هناك نوعان رئيسيان من الفصال العظمي

 فصال العظم الأساسي: وهو النوع الأكثر شيوعاً، ويؤثر بشكل أساسي على الأصابع والإبهام والعمود الفقري والوركين والركبتين وأصابع القدم الكبيرة.

 الفصال العظمي الثانوي: يحدث مع شذوذ مفصلي وتشوه أو إصابة موجودة مسبقاً، بما في ذلك الحوادث أو الصدمات والكسور، مثل الإصابات المتكررة في ذات الموقع أو المرتبطة بالرياضة. علاوة على التهاب المفاصل، مثل الروماتيزم، والصدفية، أو النقرس، والتهابات المفاصل الوراثية.

 

أسباب الفصال العظمي

يحدث الالتهاب المفصلي العظمي نتيجة التلف التدريجي للنسيج الغضروفي الذي يبطن أطراف العظام في المفاصل. النسيج الغضروفي هو نسيج ثابت، ومنزلق يتيح حركة المفاصل دون احتكاك تقريبًا.

لذلك فإن تآكل النسيج الغضروفي تمامًا يؤدي إلى احتكاك العظام ببعضها.

ويُعرَف الالتهاب المفصلي العظمي في أغلب الحالات بالتآكل والاهتراء الناجمين عن استخدام المفصل بمرور الزمن. ولا يستهدف الالتهاب المفصلي العظمي النسيج الغضروفي وحسب، بل يؤثر كذلك على المفصل بالكامل. ويسبب تغيرات في العظام وتآكل الأنسجة الضامة التي تربط المفصل معًا وتربط العضلات بالعظام. كما يصيب بطانة المفصل أيضًا بالالتهاب

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام:

التقدم في السن: يزداد خطر الإصابة بالفصال العظمي مع تقدم العمر.

 الجنس: النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام عن الرجال، وذلك على الرغم من عدم وضوح السبب، مع ترجيح أن تلعب الهرمونات وانقطاع سن الطمث عاملاً في خسارة قوة العظام.

 البدانة وزيادة الوزن: يساهم الوزن الزائد في الإصابة بالفصال العظمي بعدة طرق، وكلما زاد وزنك، زاد خطر إصابتك.

 إصابات المفاصل: يمكن أن تزيد الإصابات، مثل تلك التي تحدث عند ممارسة الرياضة أو من حادث معين، من خطر الإصابة بهشاشة العظام. حتى الإصابات التي حدثت منذ سنوات عديدة ويبدو أنها تلتئم يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام والفصال العظمي.

 الضغط المتكرر على المفصل: إذا كانت وظيفتك أو الرياضة التي تمارسها تسبب ضغطاً متكرراً على المفصل، فقد يصاب هذا المفصل في النهاية بالفصال العظمي لفرط استهلاكه.

 أسباب وراثية: يرث بعض الأشخاص الميل للإصابة بالفصال العظمي من آبائهم وأفراد العائلة الممتدة.

 تشوهات العظام: يولد بعض الناس بمفاصل مشوهة أو غضروف معيب وضعيف، ما يؤدي للإصابة بالحالة دون مقدمات.

أمراض معينة: يشمل ذلك مرض السكري والحالة التي يكون فيها جسمك يحتوي على الكثير من الحديد (داء ترسب الأصبغة الدموية).

المفاصل الأكثر عرضة للإصابة هي الركبتين - ShutterStock

متى تزور الطبيب؟؟ إذا شعرت بألم في المفصل أو تيبس مستمر، فخذ موعداً مع الطبيب فوراً.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة