بعد استشهاد الأسيرة سعدية مطر 

دعوات لتحرك حقيقي لإنهاء معاناة الأسرى والأسيرات وتقديم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية

وقفة تضامنية مع الأسيرات في سجون الاحتلال

دعا نشطاء وحقوقيون مختصون بشأن الأسرى للتحرك العاجل والضروري لإنهاء معاناة الأسرى والأسيرات وخاصة المرضى منهم، وضمان الإفراج  عنهم، وتقديم قادة الاحتلال للمحاكم الدولية.

وقال الناشط في شؤون الأسرى ثامر سباعنة إن الأسيرة سعدية مطر (65 عاماً)، من بلدة إذنا في الخليل، ارتقت اليوم، إثر الاعتداء الوحشي عليها من جنود الاحتلال أثناء اعتقالها قرب الحرم الإبراهيمي في شهر 12 من العام الماضي 2021.

وأوضح سباعنة أن السبب الرئيس لاستشهاد سعدية هو الإهمال الطبّي والظروف اللاإنسانية التي تعرّضت لها منذ اعتقالها في سجن الدامون الصهيوني.

ولفت إلى أن استشهاد الأسيرة سعدية هو رسالة واضحة عما تعانيه أسيراتنا في السجون،إاذ أن الأسيرات ما زلن يواجهن ظروفاً اعتقالية قاسية وصعبة جدا، ويتعرض منذ لحظة اعتقالهن إلى الضرب والإهانة والشتم، وتمارس بحقهن كافة أنواع التضييق النفسي والجسدي.

وأشار إلى أن إدارة السجن تمارس بحقهن أبشع أنواع التضييق، من خلال عزلهن داخل زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، وحرمانهم من النوم لساعات طويلة، والشبح والتخويف، دون مراعاة لظروفهن.

و شدد سباعنة على ضرورة تحرك حقيقي لإنهاء معاناة أسيراتنا وأسرانا والعمل الجاد على تحريرهم من أسرهم وتقديم الاحتلال وقادته للمحاكم الدولية .

وبدوره أكد مدير مكتب إعلام الأسرى ناهد الفاخوري على أن الأسيرة الشهيدة سعدية مطر تعرضت خلال عملية اعتقالها لاعتداء همجي والضرب المبرح ما فاقم وضعها الصحي.

وأضاف الفاخوري أن الاحتلال حرم الأسيرة الشهيدة سعدية مطر من الزيارات بحجة المنع الأمني ومارس بحقها الإهمال الطبي.

وحمّل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسيرة سعدية مطر، مطالبا بالتحقيق في الجريمة التي مورست بحقها.

ودعا المؤسسات التي تعنى بحقوق الإنسان إلى الكف عن  صمتها اتجاه الممارسات اللاإنسانية التي مورست وتماس بحق الأسرى والأسيرات داخل سجون الاحتلال.

وطالب الفاخوري أبناء شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده بالانتفاض والثورة نصرة للأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال.

واستشهدت الأسيرة الفلسطينية سعدية مطر (68 عاما) اليوم السبت، من بلدة إذنا مدينة الخليل، داخل سجن الدامون، الواقع شمال فلسطين المحتلة، ما رفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 229 شهيدا في سجون الاحتلال.

وأوضح شقيق الشهيدة مطر أنها اعتقلت في 8/12/2021، بعد تصديها لمستوطن حاول الاعتداء عليها خلال زيارتها لابنتها التي تقطن قرب المسجد الابراهيمي في الخليل.
 
 وأشار إلى أن الاحتلال حكم عليها في 28 /6 /2022 بالسجن خمس سنوات، وغرامة مالية 15 ألف دولار.

بدورها، نعت حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى جماهير شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية، شهيدة فلسطين الأسيرة سعدية مطر (65 عاماً)، من بلدة إذنا في الخليل.
 
وأشارت حركة حماس إلى أن الشهيدة ارتقت بسبب آثار الاعتداء الوحشي أثناء اعتقالها قرب الحرم الإبراهيمي قبل عدَّة أشهر، ونتيجة الإهمال الطبّي والظروف اللاإنسانية التي تعرّضت لها منذ اعتقالها في سجن الدامون الصهيوني.
 
وحمّل مسؤول مكتب الشهداء والجرحى والأسرى في حركة حماس، زاهر جبارين الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهادها، وعن جرائمه المتصاعدة ضد الأسرى والأسيرات المرضى في سجونه.
 
وأكد جبارين أنَّ روح الأسيرة مطر الطاهرة الوفيَّة لدينها ووطنها ستبقى لعنة تطارد المحتل، ووقوداً يذكي مقاومة وانتفاضة شعبنا حتَّى تحرير الأسرى والأسيرات ودحر الاحتلال.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة