تسببت بسقوط حجارة تاريخية

تقرير كارثة تهدد المسجد الأقصى بسبب الحفريات المتواصلة!

كارثة تهدد المسجد الأقصى بسبب الحفريات المتواصلة!

شهاب – عبد الحميد رزق

يداهم المسجد الأقصى المبارك مع مرور كل يوم، شبح انهياره وسقوط أعمدته، في ظل تصاعد الخطر المحدق بأساساته، بفعل الحفريات الإسرائيلية المستمرة حولها.

كما أن عجز الأوقاف الإسلامية بترميم مناطق من المسجد، أو أسواره منذ سنوات طويلة، يهدد بشكل أكبر مستقبل الأقصى وبقائه.

وشهدت الآونة الأخيرة سقوط العديد من حجارة وأعمدة الأقصى القديمة، وبعضها تلك التي تحمل قاعة المسجد التاريخية ذات القباب والزخارف الشمسية والقمرية والهندسية البديعة.

ووفق مختصون، فإن بعضا من أسوار المسجد باتت معلقة في الهواء، ونتج عن ذلك سقوط حجر من الحجارة الداخلية للسور الجنوبي للأقصى، داخل التسوية المعروفة بمصلى الأقصى القديم بتاريخ 1/7/2022.

 

رفض إسرائيلي

عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى المبارك، أكد أن الاحتلال يرفض السماح لمهندسين فلسطينيين لمعاينة حجارة وأعمدة المسجد الأقصى، ومعرفة سبب سقوطها.

وأوضح الكسواني في تصريحات صحفية، أن مجلس ودائرة الأوقاف شكلا لجنة من مهندسين مختصين، ليتسنى لهم فحص المناطق المهددة بالانهيار في الأقصى، لكن واجه ذلك رفض إسرائيلي.

وبيّن أن آخر الحجارة التي هوت كان حجر انفصل عن الصخور الكلسية في المسجد الأقصى القديم، وسبق أن سقط حجرا آخرا من هذا النوع.

وتطرق مدير المسجد إلى أسباب انهيار الحجارة، فتبعاً لتقرير المهندسين الأولي، فإن كون نوعها كلسيا لاسيما أن طبيعة المسجد الأقصى بدون تهوية أو نوافذ؛ فإن هذا ربما أثر على الحجارة الكلسية ذات الملوحة العالية، كما أن الحفريات الإسرائيلية أثرت بشكل رئيس.

 

الاحتلال يراهن على زلزال

بدوره، حذر خطيب المسجد الأقصى، عكرمة صبري، من خطورة حفريات سلطات الاحتلال أسفل المسجد المبارك، مؤكدا أن أساسات المسجد أصبحت مكشوفة بفعل تلك الممارسات.

وقال الشيخ صبري في تصريح صحفي لوكالة "شهاب" للأنباء، "الاحتلال يراهن حاليا على زلزال قوي يدمر هذه الأساسات، خاصةً بعدما أزال الأتربة المحيطة بها".

ونوه صبري، إلى صعوبة السيطرة على الحفريات لأنها في المنطقة السفلى للمسجد، وتمنع سلطات الاحتلال الوصول إلى المكان، وتضع أفراد حراسة على مدار اليوم، لافتا إلى ضرورة اتخاذ الأمة العربية والإسلامية موقفا صارما يحد من استمرار هذه الحفريات.

 

تحذير عربي

حذر البرلمان العربي من خطورة استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بأعمال الحفريات التي يقوم بها حول المسجد الأقصى مستهدفا أساساته، فضلا عن منعها لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس من أعمال الترميم والصيانة للمسجد لحماية بنيانه.

وأدان البرلمان في بيان صحفي، وصل وكالة "شهاب" للأنباء نسخة عنه؛ المخطط الإسرائيلي بتسجيل أراض حول المسجد الأقصى لأشخاص يهود في محاولة منه لتهويد مساحات واسعة في مدينة القدس المحتلة والاستيلاء عليها، وتغيير المعالم التاريخية والدينية للمدينة.

وطالب البرلمان العربي منظمة اليونسكو وكافة المنظمات الدولية، بإرسال لجنة لتقصي الحقائق من قبل الأمم المتحدة، للاطلاع على الأوضاع في القدس وخاصة الحفريات التي تجري على مدار الساعة تحت المسجد الأقصى.

وثمّن جهود المقدسيين وصمودهم لحماية هذا الصرح الإسلامي الكبير، داعيا المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والعاجل لوقف هذه الانتهاكات بحق المقدسات الدينية.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة