رفضًا لتجديد اعتقاله الإداري..

الأسير خليل عواودة يستأنف إضرابه المفتوح عن الطعام

أعلنت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، اليوم الإثنين، أن الأسير خليل عواودة استأنف إضرابه المفتوح عن الطعام رفضًا لتراجع سلطات الاحتلال عن وعودها بإنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه بتاريخ 26/06/2022م.

وأفاد الأسير خليل عواودة في رسالة نقلتها المؤسسة عنه أنه قرر يوم السبت الماضي 02/07/2022م استئناف إضرابه المفتوح عن الطعام رفضًا لتلاعب سلطات الاحتلال وتراجعها عن الإفراج عنه، مؤكدًا أنه ماضٍ في خطوته هذه حتى الاستجابة لمطلبه العادل بوقف اعتقاله الإداري التعسفي والإفراج عنه.

وأشارت مهجة القدس إلى أن الأسير عواودة علق إضرابه عن الطعام بتاريخ 21/06/2022م بعد أن استمر لمدة (111) يومًا بشكل متواصل بناءً على وعودات وتعهدات سلطات الاحتلال له بإنهاء اعتقاله الإداري أي الإفراج عنه بعد انتهاء أمر الإعتقال الإداري بتاريخ 26/06/2022م، إلا أن مخابرات الاحتلال الصهيوني نقضت وعودها وأصدرت أمرًا جديدًا بتجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر، وذلك بالرغم من خطورة الوضع الصحي الذي وصل إليه، بل قامت بنقله من مستشفى أساف هروفيه إلى سجن عيادة الرملة وهو بحالة صحية سيئة جدًا وبحاجة للبقاء في المستشفى لتلقي الرعاية الطبية والعلاج اللازم.

جدير بالذكر أن الأسير خليل عواودة من بلدة إذنا بمحافظة الخليل وولد بتاريخ 13/11/1981م، وهو متزوج؛ وأب لأربع طفلات، وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد اعتقلته بتاريخ 27/12/2021م، ووجهت له سلطات الاحتلال بداية اعتقاله تهمة التحريض على الفيس بوك إلا أنها بتاريخ 09/01/2022م حولته للاعتقال الإداري التعسفي بدون أن توجه له أي اتهام، وشرع في إضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 03/03/2022م رفضًا لاستمرار اعتقاله الإداري مطالبًا بإلغاء القرار الإداري بحقه والإفراج عنه، وأصدرت ما يسمى محكمة عوفر بتاريخ 10/04/2022م حكمًا بحقه بالسجن لمدة 3 شهور مع وقف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات على تهمة التحريض على الفيس بوك، وله عدة اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال على خلفية انتمائه وعضويته ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ومقاومة الاحتلال.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة