أحد منفذي عملية "إلعاد" البطولية

محكمة الاحتلال تصادق على هدم منزل عائلة الأسير صبيحات في قرية رمانة

صادقت ما تسمى "محكمة الاحتلال العليا"، اليوم الاثنين، على قرار هدم منزل عائلة الأسير صبحي عماد صبيحات -أحد منفذي عملية إلعاد البطولية- في قرية رمانة غرب جنين.

وأفاد جد الأسير صبيحات، بأن محامي مؤسسة "هموكيد"، أبلغه برفض محكمة الاحتلال، الاستئناف الذي قدمته ضد قرار هدم المنزل المكون من أربعة طوابق، حيث صادقت على هدم ثلاثة طوابق ونصف طابق، حيث نصف الطابق لعم الأسير.

ومساحة المبنى 570 مترا، ويأوي سبعة أنفار، وأمهلت محكمة الاحتلال العائلة حتى 31 تموز/يونيو الجاري، لإخلاء المنزل.

وعبر صبيحات، عن استنكاره الشديد لهذا القرار الذي وصفه بالتعسفي، قائلا "المنزل الذي أسكنه مع زوجتي وأبنائي ويتكون من أربعة طوابق هو ملكي ومسجل باسمي، ولا يوجد أي مبرر لهدمه سوى سياسة العقاب والانتقام".

يشار إلى أنه تم أيضا إخطار عائلة الأسير أسعد الرفاعي بهدم منزلها، حيث أمهلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، العائلة، يوم الخميس، 7 أيام لإخلاء المنزل قبل تنفيذ الهدم.

يذكر أن الأسيرين الرفاعي (19 عاما) وصبيحات (20 عاما) نفذا عملية طعن بطولية في مستوطنة "إلعاد"، قتل فيها 3 "إسرائيليين" وأصيب 3 آخرون بجراح بليغة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة