بعد 15 عامًا على استشهاده في حرمها

عائلة الشهيد محمد رداد تقرر رفع دعوى ضد جامعة النجاح

عائلة الشهيد محمد رداد تقرر رفع دعوى ضد جامعة النجاح

قررت عائلة الشهيد محمد رداد من نابلس رفع دعوى ضد جامعة النجاح، بعد مضي 15 عامًا على استشهاد ابنها داخل حرم الجامعة.

وأوضح والد الشهيد رداد أن الجلسة الأولى ستعقد غدا الثلاثاء في محكمة صلح نابلس.

وقال رداد: "حتى لا يضيع حقنا بالتقادم منذ 15 عاما ويغلق ملف القضية، قررت أن أرفع دعوى على جامعة النجاح، لأن الجريمة حدثت داخل حرمها، ومحمد أحد طلبتها".

وأضاف: "صبرنا حتى اليوم ضمن وعود بأن الحق سيعود لأصحابه، ثم انتظرنا حتى إنهاء الانقسام والمصالحة المجتمعية، ومضت 15 سنة والأمور على حالها".

وأردف: "للأسف قبل فترة قريبة حدث في نفس الجامعة وضع مشابه لأحداث 2007، ولولا لطف الله لتكرر نفس المشهد، ومن أمن العقاب أساء الأدب".

وبين رداد أنه بعد أيام قليلة يكون قد مضى على استشهاد نجله محمد داخل حرم جامعة النجاح الوطنية في نابلس 15 سنة، وخلال هذه الفترة وكأن شيئا لم يكن بالنسبة للجامعة.

واستنكر بقوله: "القضية سجلت ضد مجهول، لأن الأجهزة الأمنية المسؤولة عن حفظ الأمن والبحث الجنائي لم تتوصل للجاني الذي ارتكب جريمته في وضح النهار أمام الطلبة والأساتذة وإدارة الجامعة داخل حرم الجامعة ساعة الظهيرة؟!".

ويوافق يوم 27 من يوليو الجاري الذكرى الـ15 لاستشهاد الطالب في كلية الشريعة في جامعة النجاح والحافظ لكتاب الله محمد عبد الرحيم رداد، حين انطلقت رصاصة غدر من يد أحد عناصر الأجهزة الأمنية في نابلس على رأسه، ليرتقي شهيدا على أرض جامعة النجاح

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة