دلالة صمود وتحدي

محمد حمادة: عملية القدس هي الإعلان الأوثق من الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال

محمد حمادة الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس المحلة

 أشاد الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة، بعملية الطعن البطولية التي نفذت مساء اليوم الثلاثاء في المدينة المحتلة.

ووصف حمادة منفذ العملية ببطل مقاوم، مشيراً إلى أن الإعلان الأوثق هو إعلان الشعب الفلسطيني الذي يأتي عبر هؤلاء المقاومين في القدس وجنين ونابلس. 

وأضاف أن العملية دليل على أن إعلان "بايدن لابيد"، الذي صدر خلال زيارة الرئيس الأمريكي  كلام على ورق، لن يغير الواقع ولن يوقف شعبنا في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى.

وقال حمادة إن عملية الطعن تؤكد أن المقاومة مستمرة، ولا يمكن أن تتوقف وأن من يراهن على ذلك فهو واهم.

 وأكد أن الشعب الفلسطيني حي تجاه ما يحدث في القدس والمسجد الأقصى، من تهويد واستيطان في أوصال الضفة الغربية.

 وأوضح حماد أن عملية القدس دلالة صمود وإصرار وتحدي، لمنع الاحتلال من الاستمرار في مخططاته ومحاولات تغيير الواقع في القدس والمسجد الأقصى. 

وأشار إلى أن القدس ستبقى عاصمة الشعب الفلسطيني، وهي عهد وميثاق الأمة ودونها الدماء.

  وقال الناطق باسم حماس إن الجهاد والمقاومة على طول فلسطين، تقدم صورة رائعة كما في جنين ونابلس والقدس والداخل المحتل، يؤكد التفاف الشعب الفلسطيني حول خيار المقاومة الوحيد لردع الاحتلال.

وأصيب مستوطن إسرائيلي، بجراح خطرة، مساء اليوم الثلاثاء، بعد تنفيذ شاب فلسطيني عملية طعن، قرب مجمع تجاري تابع للاحتلال شمال غربي مدينة القدس.

ونفذت العملية في مستوطنة "راموت" المقامة على أراضٍ فلسطينية تتبع قرية بيت إكسا شمال غربي القدس.

وأطلقت قوات الاحتلال النار على منفذ العملية، ما أدى لإصابته بجراح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة