تحت شعار جمعة "القدس ميثاق الأمة"

خاص حماس لـ شهاب: دعوات الرباط في الأقصى رسالة تحدٍ لما سُمِّي بِـ "إعلان القدس"

محمد حمادة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس، أن دعوات الرباط وأداء صلاة الفجر والجمعة القادمة في المسجد الأقصى المبارك، تأتي في إطار الرد على ما سمي بـ "إعلان القدس" بين الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة، وذلك في جمعة "القدس ميثاق الأمة".

وقال المتحدث باسم الحركة عن مدينة القدس المحتلة محمد حمادة، اليوم الخميس، خلال حديث خاص لِ "شهاب": إن هذه الدعوات تأتي كرسالة تحدٍ، يشكلها أهلنا في القدس ولمن يستطيع الوصول من أبناء شعبنا في الداخل المحتل، أمام جيش الاحتلال الذي يسعى بشكل حثيث إلى فرض الوقائع في القدس خاصة في إطار المخططات الخبيثة للتهويد والتقسيم.

وكانت قد انطلقت دعوات شبابية ومقدسية للنفير والحشد، الجمعة القادمة 22 يوليو، في المسجد الأقصى المبارك تحت عنوان “القدس ميثاق الأمة.”

 وأكدت الدعوات على ضرورة المشاركة الواسعة في أداء صلاة الفجر والجمعة في المسجد الأقصى، وحثّت أهالي القدس والضفة الغربية والداخل المحتل على شد الرحال إلى الأقصى وتكثيف التواجد فيه.

وستحمل الجمعة عنوان “القدس ميثاق الأمة”، تأكيداً على أن المدينة المقدسة ستبقى إسلامية وأن المسجد الأقصى لا يقبل القسمة.

وباركت المتحدث باسم حماس الدعوات المقدسية للرباط والاحتشاد بساحات المسجد الأقصى المبارك.

ووجّه حمادة التحية إلى المرابطين في القدس، الذين يدافعون عن المقدسات في صفوف متقدمة ويقدمون التضحيات الكبيرة في سبيل بقائهم وثباتهم.

وأشار إلى أن ثبات المرابطين أمام غطرسة الاحتلال، هو ثبات للأمة العربية والإسلامية أجمع..

ودعا الشعب الفلسطيني بالضفة المحتلة إلى مساندة المقدسيين بالمقاومة الشعبية وتصعيدها بكل أشكالها، من اجل إيصال رسالة قوية بأن القدس ستبقى خط أحمر ولن يسمح للاحتلال أن يتمادى بداخلها.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة