عقب هدم منازل منفذي عملية "آرئيل"..

خاص حماس لـ"شهاب": استمرار سياسة الاحتلال القمعية لن تجدي نفعاً ولن تردع شعبنا في المقاومة

غزة- أحمد البرعي

عقبّت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على هدم منزلي منفذي عملية "آرئيل" الأسيرين يحيى مرعي ويوسف عاصي ببلدة قراوة بني حسان في سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، صباح اليوم.

وقال القيادي في الحركة فازع صوافطة، اليوم الثلاثاء، إن "استمرار هدم الاحتلال لمنازل الأسرى ومنفذي العمليات، هي محاولة لكسر إرادة وصمود أبناء شعبنا وردعهم عن الاستمرار في مقاومة الاحتلال".

وأضاف صوافطة في تصريح خاص لوكالة "شهاب"، أن هذه الإجراءات القمعية من هدم أو اعتقال، لن تجدي نفعاً ولن تردع أبناء شعبنا في مقاومة المحتل حتى دحره عن أراضينا.

وأكد على أن الاحتلال يعتمد في سياسته القمعية تثبيت معادلة الردع أمام منفذي العمليات وكل من يقاومهم، مشددًا على فشله في تثبيت المعادلة فشلاً ذريعاً أمام استمرار شعبنا في عطائه ونضاله.

ودعا القيادي في حركة حماس جميع أبناء شعبنا إلى الالتفاف حول خيار المقاومة وعنفوانها الذي يتصاعد يوماً بعد يوم.

وأوضح أنه الطريق الوحيد لردع الاحتلال ووقف جرائمه واعتداءات مستوطنيه على مدننا وقرانا وانتهاك مقدساتنا، داعيًا إلى مواصلة هذا الطريق، الذي عُبَّد بالدم والشهداء، والذي لا بديل عنها للتحرير وردع المحتل.

وفجر اليوم، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلي عائلتي منفذي عملية "أرئيل" الأسيرين يوسف عاصي ويحيى مرعي، في بلدة قراوة بني حسان غرب سلفيت بالضفة الغربية.

وقامت آليات الاحتلال الإسرائيلي بتجريف منزل عائلة الأسير يوسف عاصي، فيما فجرت منزل عائلة الأسير يحيى مرعي.

واندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال خلال اقتحامها بلدة قراوة بني حسان غرب سلفيت، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق، إثر إطلاق جنود الاحتلال الغاز المسيل للدموع.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة