دعوات للتضامن مع المعتقلين السياسيين والمشاركة في وقفة لنصرتهم يوم غد في رام الله 

وقفة سابقة في رام الله رفضا للاعتقال السياسي

دعا الناشط عماد ريحان أبناء الشعب الفلسطيني للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية عصر يوم غد السبت، على دوار المنارة وسط مدينة رام الله، تنديدا بالاعتقالات السياسية ونهج التعذيب في سجون السلطة.

وأكد المرشح عن قائمة القدس موعدنا أن التصاعد الملحوظ للاعتقالات السياسية، وما يرافقها من مداهمات لمنازل المواطنين الآمنين وممارسات التعذيب هو سلوك عدواني يفتقد لقيم المجتمع الفلسطيني الحر.

ودعا ريحان كل المسؤولين في السلطة للتوقف عن هذا النهج، مطالبا بالإفراج الفوري والعاجل عن كافة المعتقلين السياسيين في جميع سجون السلطة.

وأوضح ريحان أن الاعتقال السياسي جريمة ومخالف للعرف الفلسطيني، كما أنه مخالف للقانون الأساسي، إلى جانب مخالفته للقوانين والمواثيق الدولية التي تجرّم الاعتقال على خلفية سياسية وكذلك تجرّم التعذيب.

وأشار ريحان إلى أن ممارسات أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية، من اعتقال خيرة شباب شعبنا الفلسطيني وأحراره وأسراه المحررين، ومداهمة منازلهم وتعذيبهم والتضييق عليهم هي ممارسات مرفوضة في مجتمعنا الفلسطيني.

ودعا نشطاء فلسطينيون، إلى المشاركة في وقفة تضامنية مع المعتقلين السياسيين على يد الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية، وذلك في مدينة رام الله يوم غد السبت، الساعة الخامسة والنصف عصرا عند دوار المنارة، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجون السلطة.
 
وتأتي الوقفة في ظل تصاعد انتهاكات أجهزة السلطة في الضفة الغربية، وشنها حملة اختطافات طالت العديد من المواطنين، عرف منهم: أحمد هريش وأحمد خصيب ورائد أبو سنينة، والمعتقل السياسي جهاد وهدان، وسعد وهدان.

وتتواصل الاعتقالات السياسية في الضفة الغربية، وسط تجاهل من قادة السلطة والأجهزة الأمنية للمناشدات الحقوقية والعائلية بضرورة وقفها والإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين.

وينظم أهالي المعتقلين السياسيين وقفات ومسيرات مستمرة، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في سجون السلطة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة