"عباس ممكن يقبر كل أعضاء اللجنة المركزية وهو عايش"

خاص قيادي بفتح لشهاب: السلطة تهمل القدس وغائبة عن طاولة قراراتها ويجب إجراء الانتخابات فيها رغم أنف الاحتلال

قيادي بفتح لشهاب: السلطة تهمل القدس وغائبة عن طاولة قراراتها ويجب إجراء الانتخابات فيها رغم أنف الاحتلال

 

غزة - محمد هنية

أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح، حاتم عبد القادر، أن مبادرات إنهاء الانقسام لن تجد آذاناً صاغية من قبل السلطة الفلسطينية، 

وقال عبد القادر في حديث خاص لوكالة "شهاب"، "إن الفلسطينيين يطالبون بحالة تغيير ونفض الواقع الراهن والوصول لصيغة تشريعية تكون قادرة على إخراج الحالة الفلسطينية من الحالة العدمية ومواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية وما يتعرض له المشروع الوطني الفلسطيني من مخاطر".

وأوضح عبد القادر أن البوابة الأساسية لإحداث تغير دراماتيكي وحقيقي ذو مغزى هو إنهاء الانقسام ويجب تسخير كل الجهود أمام إنهائه، والوصول إلى تصور سياسي ووطني لإجراء الانتخابات وإصلاح منظمة التحرير التي فقدت قيمتها وأصبحت شكلاً دون أي مضمون.

ولفت إلى أنه لا يمكن تجميد البرامج السياسية إلى مرحلة ما بعد محمود عباس، ولا يجب تعليق كل الهموم الفلسطينية إلى ما بعد موته، وقال عبد القادر "محمود عباس ممكن يقبر كل أعضاء اللجنة المركزية وهو عايش".

وحول تذرع السلطة بالقدس للتهرب من الانتخابات، أكد عبد القادر أنه بالإمكان إيجاد حلول ذكية تمكن المقدسيين من المشاركة في الانتخابات، مشيرا إلى أنه كان الأولى بلجنة الانتخابات المركزية الانتقال إلى الخطة البديلة.

وشدد على أنه حال توفر الإرادة السياسية الحقيقية، فإنه يمكن إجراء الانتخابات مع القدس رغم أنف الاحتلال.

وأكد عضو مجلس الأوقاف الإسلامية والشؤون والمقدسات الدينية، أن إرادة السلطة غائبة عن القدس دائما وليس فقط في الانتخابات، وهي متروكة للمقدسيين يواجهون الاحتلال بصدورهم العارية.

وقال "إن السلطة لا تقدم أي غطاء حقيقي للمقدسيين ولا أي دعم أو إمكانات مالية، ولا توفر الإمكانية اللازمة للصمود، وتهمل القدس من أجل أولويات أخرى، وللأسف بكل مرارة، القدس غائبة عن صانع القرار الفلسطيني".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة