دعت إلى إنهاء التفرد السياسي

خاص "الحرية والكرامة": السلطة ترفض المبادرات الوطنية خوفاً من سقوطها في الانتخابات

رئيس السلطة محمود عباس

خاص - شهاب

أرجع رئيس قائمة الحرية والكرامة أمجد شهاب، اليوم الثلاثاء، رفض السلطة الفلسطينية للمبادرات الوطنية التي كان آخرها مبادرة "الإنقاذ الوطني"؛ خوفها من السقوط في أي انتخابات تشريعية أو رئاسية قادمة.

وأطلقت 70 شخصية وطنية داخل فلسطين وخارجها 27 يوليو 2022 مبادرة "الإنقاذ الوطني" التي أعلنها عضو اللجنة المركزية والقيادي السابق في حركة فتح ناصر القدوة.

وأثنى شهاب في تصريح خاص لـ وكالة " شهاب" للأنباء على أهمية المبادرة لاحتوائها بنود يمكن البناء عليها مثل، فكرة وجود مجلس انتقالي لمدة عام، وترتيب الانتخابات التشريعية، موكداً أن الأخيرة هي بداية نهاية المنظومة الحالية في رام الله.

وأشار إلى أن المبادرة ستساهم في تحريك المياه الراكدة، داعياً الكل الفلسطيني للتحرك والانتفاض للعيش بكرامة وحرية.

واعتبر شهاب، أن السلطة في رام الله تهدد المشروع الفلسطيني ولها دور كبير في إضعاف القضية الفلسطينية على المستوى المحلي والدولي.

وشدد على ضرورة إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والتخلص من تفرد السلطة في القرار السياسي خصوصا بعد إلغائها للانتخابات بحجج واهية.

جدير بالذكر أن السلطة ألغت الانتخابات التشريعية والرئاسية عام 2021، وربطت إجرائها بالقدس، حيث قامت بعد ذلك بإجراء انتخابات البلديات ما أثار الغضب لدى الشارع الفلسطيني.

وقال رئيس قائمة الحرية والكرامة، " حكومة اشتية، تبيع أوهام للشعب الفلسطيني وفشلت بالتعامل مع العديد من الملفات منها قضية اغتيال الناشط السياسي نزار بنات".

ودعا إلى ضرورة إنقاذ وإعادة هيكلة منظمة التحرير، وتحررها من المتنفذين المهيمنين على المنظومة السياسية التي أدت لما وصل إليه الشعب الفلسطيني ووقف التنسيقات الأمنية والعلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار شهاب، إلى دعم قائمته لاي مبادرات وطنية تطالب بالانتخابات وإعطاء الشعب حقه قي تقرير مصيره، مؤكدا ً أن ذلك سيسهل من عملية انهاء الانقسام.

وأثنى على دور حركة حماس لموافقتها على المبادرة، مستنكراً الفصائل التي ترفض المبادرات الوطنية وتريد بقاء الوضع المذري على ما هو عليه حسب وصف شهاب.

 يشار إلى أن مبادرة "الإنقاذ الوطني" موجهة إلى كافة الفصائل الوطنية، وتحمل تصوراً متكاملاً وخطة عمل لإنهاء الانقسام، وإجراء انتخابات شاملة، بالإضافة إلى ووقف الفلتان الأمني والتفرد في إدارة النظام السياسي.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة