بدون الانتخابات القضية تسير إلى الهاوية

خاص محلل سياسي يتحدث لـ شهاب عن أسباب رفض السلطة للمبادرات الوطنية

الكاتب والمحلل السياسي فايز أبو شمالة

خاص – شهاب

اعتبر الكاتب والمحلل السياسي فايز أبو شمالة، اليوم الخميس، أن عدم إجراء الانتخابات الفلسطينية، تسليم مطلق للقيادة الراهنة في السلطة بأن تمارس نفوذها وسطوتها وسلطتها على الشعب دون محاسبة ومراجعة ومسألة وتقويم وتصويب بالمسار.

وقال أبو شمالة في تصريح خاص لـ وكالة " شهاب": إن الانتخابات حق ديمقراطي وضرورة مهمة للخروج من الأزمة السياسية الفلسطينية ولفرز قيادة وطنية وفق إرادة الجماهير تكون فيها صاحبة القرار والمسؤولة عن مستقبل الشعب الفلسطيني ومصير الأجيال القادمة.

وأضاف، " بعد 17 عاما من تولي محمود عباس الرئاسة دون إجراء انتخابات وبعد سيطرته على 14 مليون فلسطيني دون أن يحدث أي تغيير، أصبحت الانتخابات ضرورة ملحة وبدونها القضية الفلسطينية تسير إلى الهاوية لأن التفرد بالقرار هو عنوان الفساد والخلل السياسي الذي يعصف بوجدان الشعب الفلسطيني".

وأكمل، الانتخابات هي وضع النقاط على الحروف للشعب الفلسطيني الذي يبحث عن حريته ولقمة عيش كريمة، وليست من تحت إبط الاحتلال مملوءة بالعفن والإملاءات الإسرائيلية.

وتعقيباً على رفض السلطة للمبادرات الوطنية قال: لم تتبنى السلطة أي مبادرة ولن توافق على اجراء انتخابات لسببين، الأول: السلطة في الانتخابات تعاقب ولن تحصل وفق استطلاعات الرأي على أكثر من 18% من الصوت الفلسطيني.

وأما السبب الثاني، السلطة بقيادتها ليس إرادة الشعب الفلسطيني، بل نتاج التوازنات الإقليمية والعربية وموافقة إسرائيلية على بقاءها، لو اعترضت إسرائيل على وجودها ستزيلها وتوجد البديل.

وأردف أن السلطة محكومة بالإرادة والموافقة والدعم والمقاصة والسلاح الإسرائيلي بالتالي قوتها ليس من خلال الانتخابات، كي تخشى الشعب الفلسطيني وتستجيب للمبادرات، إنما بمقدار تنسيقها وتعاونها مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن، عباس ومن حوله عبارة عن منظومة حاكمة لم يعد يهمها تحرير فلسطين ولا قيام دولة، فقط تهتم بمصالحها المالية والحياتية والاستراتيجية المرتبطة ببقاء الاحتلال، وتبسط نفوذها على الشعب الفلسطيني من خلال المال والسلاح الإسرائيلي.

وأوضح الكاتب والمحلل السياسي أن تنسيق الاعتقالات في الضفة الغربية بين السلطة والاحتلال، تأتي للتصدي لأي عمل مقاوم للعدو الصهيوني، لافتاً إلى أنها منظومة متكاملة بالمال والسلاح.

وطالب الشعب الفلسطيني بالانتفاض ضد السلطة وسحقها باعتبارها اليد التي صافحت وعاونت الاحتلال الإسرائيلي، مبيناً، أن الشعب يحتاج لقيادة ترتقي لمستوى تضحياته تحمل همومه وتواجه عدوه وليس مجموعة من المرتزقة تحاصر الشعب وتقمع ارادته بالحرية والاستقلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة