حراكنا انتقل للمستوى الشعبي..

نقابة المحامين لشهاب: السلطة تتعمد إحداث المناكفات للتأثير على مطالبنا وهذه خطواتنا القادمة

غزة - أحمد البرعي

أكدت نقابة المحامين الفلسطينيين، مساء اليوم الخميس، أن السلطة تتعمد إحداث المناكفات والمعيقات أمام استمرار حراكها الاحتجاجي، عقب إقرار رئيس السلطة محمود عباس "قرارات بقوانين" تمس باستقلالية القضاء والحريات العامة.

وقال عضو ائتلاف النقابة فارس أبو الحسن، خلال حديثه لوكالة "شهاب" للأنباء، إن "رئيس مجلس القضاء الأعلى عيسى أبو شرار أصدر تعميماً قبل أيام بإلزامية مصادقة النقابة على السندات العدلية، أي أن أصبح بإمكان المواطن التوجه إلى كاتب العدل والتوقيع على السندات العدلية دون الحاجة إلى محامي".

واعتبر أبو الحسن، أن هذه الخطوة يعتبر تصعيداً مخالفاً للقانون ومناكفات متعمدة من السلطة، مبدياً استغرابه من رئيس مجلس القضاء الأعلى الذي يعمل بشكل مخالف للقانون الأساسي الفلسطيني.

وأوضح عضو ائتلاف النقابة أن الاجتماع بين الهيئة العامة للنقابة الذي عقد قبل أيام كان ناجحًا وبحضور مميز، ونجم عنه البدء بانتقال المحامين طوعياً من سجل المزاولين إلى غير المزاولين، بدايةً من مطلع أغسطس الحالي إلى نهايته.

يشار إلى أن نقابة المحامين أعلنت قبل أسابيع بالتشاور مع الهيئة العامة ومجلس النقابة نقل سجل المحاميين النظاميين الفلسطينيين من مزاولين إلى غير مزاولين بتاريخ 31 يوليو الماضي، مما سيسبب شللاً كاملاً للمحاكم النظامية الفلسطينية، ولن يكون هناك محامياً فلسطينياً واحداً في الضفة الغربية.

وبخصوص الخطوات الاحتجاجية القادمة، قال أبو الحسن، إنه عقد اليوم اجتماعاً بين عدة نقابات مهنية ومؤسسات المجتمع المدني والاتحادات الشعبية مع نقابة المحامين داخل مقر النقابة، وتم الاتفاق على اعتصام مركزي يوم الثلاثاء القادم بمدينة رام الله، وسيتم الإعلان عن المكان في الساعات الأخيرة.

وشدد على أن اعتصام المحامين انتقل إلى المستوى الشعبي، متوقعاً تنفيذ خطوات لاحقة وحضور شعبي كبير في الحراكات النقابية بالضفة الغربية.

وحول ما تناقلته وسائل إعلام محلية بتكليف رئيس السلطة محمود عباس وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ بمتابعة أطراف الأزمة، أكد عضو النقابة على أنه لم يحدث أي اتصال أو اجتماع لتبادل وجهات النظر بين الشيخ ومجلس النقابة.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة