الهندي: العدو يحاول وبالتنسيق مع قوات أمن فلسطينية أن يجتاح مخيم جنين ويفعل ما يريد

الهندي: العدو يحاول وبالتنسيق مع قوات أمن فلسطينية أن يجتاح مخيم جنين ويفعل ما يريد

أكد رئيس الدائرة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين،. محمد الهندي، أن اعتقال الاحتلال الشيخ القيادي بسام السعدي يعكس مدى إرباك الاحتلال من المقاومة الفلسطينية، موضحاً إلى أن اعتقاله حوله من قيادي في الجهاد الإسلامي إلى رمز وطني كبير.

وقال د. الهندي في لقاء عبر قناة "فلسطين اليوم": "ما يحدث في الضفة الغربية من كتائب لسرايا القدس، في جنين ونابلس وغيرها، لم يكن يتوقعه العدو، بعد ممارساته الإجرامية، وتسليطه السيف الأمني طوال سنوات طويلة، مشيراً إلى أن العدو صُدم من خروج أبناء الشعب الفلسطيني بهذا الزخم والقوة والإرادة، فمنذ عام 2000 ارتكب الاحتلال جرائم لمنع الوصول لهذه المرحلة".

وأضاف:" الاحتلال كل يوم يعتقل عشرات الفلسطينيين من أبناء الضفة المحتلة، ويجتاح أي مكان يريد اجتياحه هناك دون أي تدخل من قوات الأمن الفلسطيني، إن لم يكن هناك تسهيلات منها، التنسيق الأمني فعال على مدار الوقت.

وتابع د.الهندي: "العدو فوجئ بهؤلاء المجاهدين، حاملي أرواحهم على أكفهم، ومستعدين للتضحية"، لافتًا إلى أن العمليات الأخيرة في قلب الكيان أظهرت هشاشته، وأنه يمكن اختراقه ويمكن لشاب واحد لا يملك أي سلاح إذا امتلك الإرادة أن يهز هذا الكيان كما فعل رائد وضياء.

وأشار إلى أن العدو كان مرتبكًا، وأنه توهم باستمرار أن باستطاعته جز العشب من الضفة، ليتفاجأ أنه لا يستطيع جز مخيم واحد، لا جذ العشب كما كان يقول.

وأوضح د.الهندي أن مخيم جنين على سبيل المثال، العدو يحاول وبالتنسيق مع قوات أمن فلسطينية أن يجتاح المخيم ويفعل ما يريد، ولكن اتضح أنه لا يستطيع فعل شيئًا، مشيرًا إلى أن هذا العجز دفعه لاعتقال المجاهد الكبير بسام السعدي.

وأكد أنه شكل وطريقة اعتقال الشيخ السعدي عكست مدى الإرباك الذي يعيشه العدو، مبينًا أن السحل والاعتقال للشيخ السعدي أظهرت مدى العنجهية والحقد الذي يكنه العدو للمقاومة. وأضاف "أعتقد أن الاحتلال الذي يدعي أنه قوي، ويعمل جيشه وفق خطط معينة، حاول تحسين صورة ردعه من خلال اعتقال القيادي السعدي".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة