تضرر مكاتب صحفية منها مكتب وكالة شهاب

الاعلام الحكومي: استهداف المؤسسات الإعلامية انتهاك للمواثيق الدولية

أكد المكتب الاعلامي الحكومي على أن إقدام الاحتلال الإسرائيلي على استهداف الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية ومكاتبها في فلسطين يعتبر انتهاكا صارخا للمواثيق الدولية التي تكفل حماية الأعيان الإعلامية والإعلاميين في مناطق النزاع والحروب وتجرم استهدافها وتعتبرها جرائم حرب لا تسقط بالتقادم، لا سيما المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وقال المكتب الإعلام الحكومي في بيان صحفي انه يتابع منذ يوم امس الجمعة ما تقوم به طائرات الاحتلال الإسرائيلي، باستهداف المباني والأحياء السكنية في مدينة غزة، ومنها استهداف برج فلسطين في شارع الشهداء بحي الرمال وسط مدينة غزة، واستهداف شقق سكنية بشكل مباشر بعدة غارات جوية؛ والذي أدى الى تضرر عدة مكاتب صحفية في البرج منها مكتب وكالة شهاب للأنباء، ومكتب جريدة الأيام المحلية، وإذاعة القرآن الكريم، ومكتب المشرق، ومركز الشهيد فضل شناعة، الى جانب شركة ميدا جروب.

وبالإضافة إلى القصف المتعمد، يعمد الجيش الإسرائيلي لضرب واعتقال الصحفيين الفلسطينيين الذين يغطون الأحداث في القدس والضفة الغربية، حيث اعتقلت قوات الاحتلال صباح اليوم الصحفي إبراهيم أبو صفية خلال حملة اعتقالات في قرية بيت سيرا، غرب رام الله.

وعد المكتب الإعلامي الحكومي،  أن التصعيد الحالي الذي يستهدف من ضمنه المؤسسات الإعلامية يعكس نجاح الإعلام الفلسطيني في إدارة المعركة الإعلامية، وإيصال الرواية الفلسطينية ودحض ادعاءات الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا الإعلام الحكومي، كافة المنظمات والمؤسسات الإعلامية والحقوقية المعنية بحرية الرأي والتعبير والحقوق والحريات، وفي مقدمتها مجلس حقوق الإنسان والاتحاد الدولي للصحافيين، لإدانة الجرائم التي يرتكبها العدو الإسرائيلي بحق المؤسسات الإعلامية في فلسطين، والتي يهدف من خلالها إلى حجب الجرائم والانتهاكات التي يرتكبها في قطاع غزة وحي الشيخ جراح في مدينة القدس.

وأشاد الاعلام الحكومي بجهود  الطواقم الصحفية والمؤسسات الإعلامية العاملة في تغطية العدوان ومواكبتها اللحظية لوقائع العدوان الغاشم، داعيا المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات عملية للضغط على المحتل من أجل وقف اعتداءاته ضد الطواقم الإعلامية المحمية بقوة القانون الدولي الإنساني، وتشكيل لجنة تحقيق أممية في جرائم المحتل ضد الصحفيين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة