للقيام بواجبه في ظل العدوان

بالصور الدفاع المدني يناشد لإمداد طواقمه بالمعدات اللازمة للإنقاذ

جانب من المؤتمر الصحفي

ناشدت المديرية العامة للدفاع المدني، صباح الأحد، المجتمع الدولي والدول العربية بالتدخل العاجل لإدخال معدات الإنقاذ لإسناد طواقمها في القيام بواجبها في ظل العدوان الإسرائيلي المستمر.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي صباح اليوم، حول جهود فرق الإنقاذ خلال العدوان المستمر منذ عصر الجمعة الماضي.

f7532702-1bda-418f-a8b6-e8930607dadf.jpeg
 

وقالت "الدفاع المدني" إن أطقمها تواصل القيام بواجبها، في ظل العدوان، "رغم قلة الإمكانيات التي لا ترتقي لحجم الدمار الكبير الذي يستهدف أبناء شعبنا في كل عدوان، خاصة مع استمرار الحصار الإسرائيلي منذ سنوات".

وأضافت أنها نفذت 71 مهمة منذ بدء العدوان، شملت مهام إطفاء وإنقاذ وإسعاف، لافتاً إلى أن معظم الأحداث تركزت في محافظات غزة، وشمال غزة، ورفح.

وأشارت إلى أنه منذ اللحظة الأولى لبدء العدوان، تم إعلان حالة الطوارئ لدى مديرية الدفاع المدني بكافة مكوناتها، من أجل إسناد أبناء شعبنا في ظل العدوان المتواصل.

وحول جريمة قصف أحد المنازل برفح على رؤوس ساكنيه مساء السبت، قالت مديرية الدفاع المدني إن "الاحتلال الإسرائيلي ارتكب جرائم ضد الإنسانية بحق أبناء شعبنا، وكانت مجزرة رفح التي راح ضحيتها سبعة من المواطنين بينهم سيدتان، وأصيب العشرات، عوضاً عن الدمار الكبير الذي لحق بثمانية مبانٍ سكنية".

وتابعت: "دمر الاحتلال الإسرائيلي عدة مبانٍ فوق رؤوس ساكنيها في جريمة حي الشعوت برفح، ضارباً بعرض الحائط كل المواثيق والأعراف الإنسانية الدولية، وغير معتبر لوجود أبرياء من الأطفال والنساء والمسنين".

وأوضحت أن طواقهما واجهت صعوبات كبيرة في التعامل مع قصف المنزل برفح، مشيرة إلى أنها تعاونت للتغلب على ذلك مع الشرطة ووزارة الأشغال والبلدية والخدمات الطبية.

وقالت: "استمرت عمليات البحث عن المفقودين تحت الركام ما يزيد عن ثمان ساعات، باستخدام إمكانات متواضعة".

ختاماً، دعت مديرية الدفاع المدني لتجنيب المدنيين عمليات الاستهداف والقصف التي راح ضحيتها العديد من الأطفال والنساء والمُسنين منذ بدء العدوان.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة